بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين

جماعة العدل والإحسان – عين بني مطهر

بيان

في جو من الرعب والهستيريا أقدمت السلطات المخزنية بمدينة عين بني مطهر على منع سنة الاعتكاف في بيوت الله في العشر الأواخر، هذه السنة التي هي من صميم الدين وأوصى بها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، وقدمت بخيلها ورجلها وبوليسها السري والعلني وسلطاتها المتنوعة (باشا، قائد…). وقد استغرب الناس من كل هذه الجحافل التي هرعت تطوق المسجد وتفزع رواده واللاجئين إلى بيت الله ليتنسموا النفحات الربانية في العشر الأواخر من رمضان.

ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها...

في زمن تفتح فيه الأبواب مشرعة لجميع المهرجانات المائعة، تم منع سنة الاعتكاف بمسجد الإمارات بمدينة عين بني مطهر، من غير مسوغ شرعي أو قانوني أو أخلاقي…

وهذا الخرق السافر ليس الأول، وحتما لن يكون الأخير، إذ عودتنا الآلة المخزنية مثل هذه الخروقات الرعناء: منعنا من إحياء سنة الاعتكاف، تأسيس الجمعيات أو الانخراط فيها، التواصل مع الناس بأي شكل من الأشكال، ناهيك عن تخويف الناس وإرهابهم كي لا يتواصلوا معنا.

وأمام هذه الخروقات وغيرها كثير، نعلن للرأي العام ما يلي:

1. إدانتنا القوية لمنعنا من حقنا الشرعي والأخلاقي والقانوني من إحياء سنة الاعتكاف.

2. إدانتنا لكل أشكال التمييز والتضييق الممنهج ضد فكر الجماعة وأعضائها.

3. دعوتنا للسلطات لايجاد حلول حقيقية لمشاكل البطالة والجريمة وما تعانيه الساكنة من تهميش وتفقير وتجهيل.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

عين بني مطهر

الثلاثاء 20 رمضان 1436 الموافق 07/07/2015