قال الشيخ عزام الخطيب، مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس، في تصريحات صحفية، إن أكثر من مئتي ألف مصلٍ أدوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى).

وأضاف القيود الإسرائيلية أثرت بشكل واضح على أعداد المصلين)، إذ وانت إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس، قدّرت أن 350 ألفًا، أدوا صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان في المسجد الأقصى، بعد أن تم السماح للرجال فوق سن الأربعين عامًا وجميع النساء من الضفة الغربية بالصلاة فيه.

وقد أثرت القيود التي فرضتها الشرطة “الإسرائيلية” على عدد المشاركين في صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان المبارك في المسجد الأقصى، بعد أن انتشر آلاف من عناصر الشرطة الصهيونية في محيط المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة وأزقتها. كما فرضت السلطات “الإسرائيلية”، فجر اليوم، قيودا على وصول المصلين من سكان الضفة الغربية إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان.

وتوجه الشيخ عكرمة صبري، خطيب الأقصى، في خطبة الجمعة، إلى المصلين بالقول إن زحفكم إلى المسجد الأقصى لصلوات الفجر والعشاء والتراويح والجُمَع، يمثل ردًا عمليًا ايمانيًا، ورسالة واضحة موجهة إلى الطامعين في الأقصى، ورسالة أخرى للعالم أجمع، بأن أهل بيت المقدس وأكناف بيت المقدس يحبون الأقصى حبا إيمانيا وقلوبهم ومشاعرهم معلقة بالأقصى).