بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيان

استمرارا في حلقات الإجرام الصهيوني الذي يطال الشعب الفلسطيني الأبي بكل فئاته ومكوناته من طرف الاحتلال الصهيوني الغاشم، وإمعانا في الحصار الظالم لقطاع غزة وفي ظل صمت عربي ودولي رسمي، أقدمت سلطات الاحتلال فجر يوم الاثنين 29 يونيو 2015 على قرصنة سفينة “ماريانا” التي أبحرت ضمن أسطول الحرية الثالث في عرض البحر مع العلم أن السفينة كانت تبحر في المياه الدولية التي تقع تحت طائلة القانون الدولي وليس سلطات الاحتلال، وهو ما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن دولة الاحتلال تمارس إرهابا ممنهجا مدعوما من قوى محلية ودولية.

إن ما قامت به سلطات الاحتلال الصهيوني يبين مدى الإصرار الصهيوني على تجويع وتركيع الشعب الفلسطيني الأبي، كما يؤكد مضي الاحتلال في حصار وعزل سكان غزة عن العالم في أكبر سجن تعرفه البشرية لما يقارب التسع سنوات.

إننا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة إذ نستنكر هدا السلوك الإجرامي الجبان في حق متضامنين سلميين، وإيمانا منا بحق الشعب الفلسطيني الأبي في الحرية والعيش الكريم كباقي شعوب العالم، نعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي:

– إدانتنا للإرهاب الصهيوني في حق أسطول الحرية 3 وتحميلنا المجتمع الدولي مسؤولية سلامة المتضامنين من مختلف دول العالم ومنهم البرلماني المغربي المقرئ أبو زيد والصحفي المغربي محمد البقالي كما نطالب سلطات الاحتلال بالإطلاق الفوري لجميع المعتقلين.

– دعوتنا المجتمع الدولي وكل أحرار العالم لتحمل مسؤوليته في الدفاع عن قضايا الشعب الفلسطيني، ورفع الحصار الظالم عن قطاع غزة.

– شجبنا الحصار الظالم عن قطاع غزة الذي يدخل عامه التاسع ومطالبتنا المؤسسات الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه سكان القطاع.

– دعوة النظام المغربي إلى القيام بواجبه إزاء مواطنيه المحتجزين، كما نثمن النداء الذي أطلقه الأستاذ فتحي عبد الصمد أحد مشاركي أسطول الحرية الأول والداعي إلى تشكيل تنسيقية للدفاع عن أسطول الحرية وعن المحتجزين المغاربة.

– دعوتنا الشعوب العربية إلى التضامن الواسع مع أسطول الحرية 3 والانخراط في أشكال وفعاليات احتجاجية.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

الاثنين 29 يونيو 2015