وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً، كثيرة هي الدراسات المتعلقة بالقرآن الكريم، وكثيرون هم الدارسون للنص القرآني، سواء في القديم أم في الحديث، تعدد في الطرق والمناهج، وتعدد في الآراء والاجتهادات، وتعدد في النتائج والاقتناعات.

تارة يصل الاشتغال بالقرآن الكريم إلى الهداية والأوبة للحق، وتارة لا يزيد ذلك إلا بعدا عن جوهر القرآن الكريم بوصفه كتاب هداية وتشريع.

يمكنكم متابعة مقال الدكتور عبد الصمد الرضا على موقع ياسين نت.