مواصلة لصمودهم في الميادين رفضا لحكم الانقلاب العسكري الدموي، نظّم قطاع واسع من الشعب المصري، يوم الجمعة 26 يونيو، مسيرات ومظاهرات وفعاليات مناهضة للنظام الحاكم، ضمن أسبوع “عودوا لثكناتكم” التي دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية، في إطار موجة ثورية ممتدة حتى 3 يوليوز تحت شعار “النصر والقصاص”.

وردد المشاركون هتافات منددة بالانقلاب العسكري الذي قاده عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع في الثالث من يوليو/تموز 2013، ضد محمد مرسي أول رئيس مصري منتخب وأكدوا استمرار حراكهم الثوري حتى عودة الشرعية والمسار الديمقراطي للبلاد).

كما طالب المحتجون بعودة الجيش إلى ثكناته، ووقف تنفيذ أحكام الإعدام التي صدرت ضد مرسي، والمئات من رافضي الانقلاب والإفراج عن المعتقلين، وأكدوا مواصلة حراكهم السلمي حتى تحقيق مطالبهم.

ونقل موقع العربي الجديد أن التظاهرات شملت العديد من المحافظات والمدن؛ منها: الرياض بكفر الشيخ، والفيوم، ومدن كفر الدوار والنوبارية بمحافظة البحيرة، ومدن البوها وكوم النور وبركة السبع بالمنوفية، وفي العامرية وبرج العرب والوريان بغرب الإسكندرية وبأحياء المنتزه والعوايد والرمل والعصافرة شرق المحافظة.

وقد عبر المتظاهرون أيضا عن احتجاجهم على أحكام الإعدام التي صدرت بحق المئات من رافضي الانقلاب العسكري، واتهموا القضاء بتسييس أحكامه ورددوا هتافات تندد بالانتهاكات الممنهجة التي يتعرض لها المعتقلون داخل السجون ومقار الاحتجاز في مصر.