ندد الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية إقدام القناة الثانية على بث مسلسل (الخواسر) الذي يعرض خلال شهر رمضان الذي اختير له موضوع واحد وسيناريو وحيد: الاستهزاء باللغة الرسمية للمغرب)، وأدان هذا السلوك الاستفزازي والذي ينخرط في الانقلاب الحاصل ضد اللغة الرسمية للمملكة ومقتضيات النص الدستوري بغية فرض واقع لغوي وقيمي جديد على المغاربة).

وبعد أن استعرض سياقا واضحا تتقصد فيه جهات، بينها القناة الثانية، الهجوم على قيم ولغة الشعب المغربي، طالب الائتلاف في بلاغ توصل موقع الجماعة نت بنسخة منه المسؤولين في شخص السيد وزير الاتصال والهاكا بالتدخل العاجل لوقف هذه المهزلة ومحاسبة المسؤولين)، ودعا الفعاليات المدنية وعموم المواطنين للتعبير عن رفضهم لهذا السلوك الانقلابي الذي تقوده القناة الثانية ضد المشترك الوطني قيما ولغة وهوية)، مسجلا حقه كائتلاف وطني من أجل اللغة العربية معبر عن الضمير اللغوي للمجتمع المغربي بكل أطيافه متابعة المسؤولين عن هذا الماخور اللغوي).

وفي تفاصيل البلاغ، الذي حمل عنوان بعد الهجوم على الأخلاق والقيم…. القناة الثانية قررت الهجوم الصريح على اللغة العربية)، أورد فوجئ المواطنون الذين يتابعون قنوت الإعلام العمومي بدرجة التسيب الذي غدت تعيشه القناة الثانية التي أعلنت الحرب المطلقة على كل عناصر المشترك الوطني. فبعد فضيحة سهرة لوبيز وسهرات المجون التي حولت القناة إلى ماخور يدخل بيوت المغاربة كل حين، وبعد التلميحات التي كانت تظهر هنا وهناك في سنوات ماضية ومسلسلات سابقة انسياقا مع دعوى التلهيج التي أعلن مدير القناة غير ما مرة انضمامه… انتقلت القناة إلى مرحلة المواجهة المكشوفة ضد اللغة العربية من خلال مسلسل (الخواسر) الذي يعرض خلال شهر رمضان الذي اختير له موضوع واحد وسيناريو وحيد: الاستهزاء باللغة الرسمية للمغرب).

وبعد أن سجل الائتلاف، بناء على تقارير الجهات المتخصصة، الحضور القوي للتدريج سواء في الإنتاج أو الدبلجة) الذي تقوم به القناة الثانية، رأى أن ذلك يؤكد رغبة مضمرة على فرض واقع لغوي على المغاربة الذين يمولونها محوره تقزيم مكانة العربية في الإعلام العمومي الممول من دافعي الضرائب المغاربة)، وهو الأمر الذي انتقل من خلال عرض هذه السلسلة، يضيف، نحو الحرب المطلقة والشاملة على اللغة العربية اللغة الرسمية للمغرب والمغاربة).