قرر القضاء الألماني إطلاق سراح الإعلامي المصري أحمد منصور، مقدم البرامج في قناة الجزيرة، بعدما كانت احتجزته أول أمس السبت بناء على طلب من سلطات الانقلاب العسكري المصرية.

وقرر المدعي العام الألماني إطلاق سراح منصور بدون توجيه أي تهم، وكانت وزارة العدل خاطبت المدعي العام برسالة عبر الفاكس هذا اليوم داعية إلى إطلاق سراحه.

وبحسب ما نقله موقع الجزيرة نت فإن المدعي العام تأكد بعد مراجعته تفاصيل القضية إلى أنها قضية سياسية وتستند إلى اتفاق بين ألمانيا ومصر.

وكانت السلطات الألمانية قد نقلت منصور من مقر احتجاز مؤقت تابع لوزارة العدل إلى سجن “مؤبيد” لأن القضية تجاوزت 24 ساعة، وهو “إجراء بروتوكولي” في مسألة التحقيقات.

وقد مثل منصور أمام قاضي التحقيق بعد ساعات من توقيفه من قبل السلطات الألمانية في مطار برلين مساء السبت وهو يستعد لمغادرة البلاد، وقد جرت جلسة استماع له من قبل الشرطة تم نقله بعدها إلى الاحتجاز المؤقت.

ولقي اعتقال الإعلامي البارز تضامنا واسعا من قبل مؤسسات إعلامية وحقوقية وسياسية دولية وأخرى محلية في ألمانيا، حيث رأت فيه إساءة بالغة لصورة ألمانيا خاصة بعد أسابيع على زيارة قائد الانقلاب العسكري لبرلين والتي لاقت بدورها انتقادا ومعارضة من قوى سياسية ومدنية وإعلامية ألمانية.