كشفت مصادر في تحالف أسطول الحرية النقاب عن توقيع نحو مئة شخصية برلمانية أوروبية من بينهم نائب رئيس البرلمان الأوروبي ديمتريس باباديموليس ونواب وأعضاء من أكثر من 15 دولة أوروبية على العريضة التي رفعها التحالف إلى البرلمان الأوروبي في وقت سابق من مايو الماضي، والتي تطالب بإنهاء حصار قطاع غزة بشكل كامل وعدم التعرض لأسطول الحرية الثالث وتوفير الحماية الدولية اللازمة له.

وأورد المركز الفلسطيني للإعلام أن المنتدى الأوروبي الفلسطيني نقل عن رئيس حملة السفينة اليونانية العضو المؤسس في أسطول الحرية “فينغاليس بيسياس” قوله: إن هذا العدد من الموقعين يعكس تغيرا في المزاج الشعبي الأوروبي بعد أكثر من تسع سنوات على حصار غزة). وأشار إلى أن ذلك يعني أن التعرض لمهمة الأسطول سيكون له نتائج سلبية على الاحتلال.

يذكر أن العريضة التي تم تداولها قبل أسابيع في البرلمان الأوروبي طالبت برفع الحصار الصهيوني عن قطاع غزة وفتح المعابر وضمان حرية التنقل والسفر، وتوفير الحماية الدولية لأسطول الحرية الثالث لغزة، فضلا عن التأكيد على حق القطاع في ميناء وممر مائي يربطه بالعالم الخارجي، وضرورة أن تمتثل “إسرائيل” للقانون الدولي وأن تفي بالتزاماتها كقوة احتلال في الأراضي الفلسطينية.