أكد المدير التنفيذي لمنظمة هيومان رايتس ووتش، كينيث روث، أن الجرائم التي توجهها حكومة الانقلاب العسكري للمعارضين في مصر مفبركة، وأنها تعمل على قمع أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، وتتمادى في حالات السجن والإعدام التي ستكون ظلما فادحا ووصمة عار في التاريخ المصري.

وقال روث، في تصريحات نقلتها عنه شبكة الجزيرة، إن الديمقراطية هي حرية الانتخابات ولا يمكن أن يكون للانتخابات معنى إذا لم يسمح للمعارضة أن تتنظم، وللإعلام التعبير بحرية، وللناس أن تتظاهر، وبخلاف ذلك تكون مهزلة انتخابية ليس لها علاقة بالديمقراطية).

وأضاف أن الديكتاتوريين يحبون التحدث عن الديمقراطية ولكن يجب اختبارها عبر السماح للمعارضة بالتنظيم)، مؤكدا أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي غير راغب في القيام بذلك مطلقا.