قالت صحيفة “التليجراف” البريطانية، إن حالات الاختفاء القسري تزايدت في مصر بعد عام من حكم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، مضيفة أن جماعات حقوق الإنسان تتهم إدارة السيسي بتشديد حملتها ضد المعارضة، مستشهدة بتزايد حالات الاختفاء القسري.

وأشارت الصحيفة في تقريرها المنشور أمس عبر موقعها الإلكتروني بعنوان تزايد حالات الاختفاء القسري بعد مرور عام على حكم السيسي)، والذي عرض تفاصيله موقع حزب الحرية والعدالة، أشارت إلى اختفاء (إسراء الطويل 23 عاما العضو بمنظمة حركة نساء ضد الانقلاب) وهي واحدة من ضمن 66 شخصًا، اختفوا دون أي أثر في أقل من شهرين، ولم تعرف أسرهم عنهم أي شيء.

ونقلت الصحيفة عن صديقة إسراء قولها: إن الحالات المختفية أكثر من ذلك بكثير، فهؤلاء هم من استطاع ذووهم الوصول إلى وسائل الإعلام، ولكن ماذا عن الآخرين).