ذهبت إلى مراكش لأشارك في مهرجان القضية الفلسطينية، ورجعت لأبحث عن معنى القضية، فالقضية قضية المغاربة، ولا يمكن أن نتحدث عن فلسطين إذا لم نشعر بهذه القضية.

وبحثت من أي باب سأدخلها، هل من باب التاريخ أم من باب الجغرافيا أم من باب السياسة، وفضلت أن أبحث عن “باب المغاربة”، وفتحته فإذا بريح الخامس من يونيو، شهر حزيران العربي، يخنق الأنفاس ويخدش الذاكرة.

كان بيت المقدس محط شوق المغاربة، قصده العلماء والزهاد والصوفيون، وارتبطوا بالمكان لقضاء بقية العمر مجاورين الحرم الشريف ارتباط المرابطين، ومن هؤلاء: سيدي صالح حرازم الذي توفي في فاس أواسط القرن السادس، والشيخ المقري التلمساني صاحب كتاب “نفح الطيب”، وعبد الله بن الوليد الأنصاري (ت 386 هـ) الفقيه المالكي، الذي قضى بقية عمره آملا أن يدفن في ثرى القدس، والشيخ بن مسعود المغربي المالكي (ت 784 هـ) وهو من أعلام الصوفية من (الطريقة الشيبانية)، وقد أصبح مقصدا للزائرين، كما حل بها الصوفي أبو العباس أحمد المرسي بعد أن حط الرحال في طريقه بالإسكندرية، ثم أبو شعيب بن الحسين (ت 594 هـ) الذي أقام أحفاده زاوية قرب باب السلسلة من الحرم القدسي. ويقدر المؤرخون أن بداية إقامة المغاربة ببيت المقدس تعود إلى عام 909 م الموافق 296 هـ.

كان دافع المغاربة وراء حجهم هو الدفاع عن المدينة خلال الحروب الصليبية، فقد التحق الكثير من المغاربة بجيوش نور الدين وأبلوا البلاء الحسن واستمروا على عهدهم في زمن صلاح الدين الأيوبي إلى أن تم تحرير القدس من الصليبيين.

وقد أجاب صلاح الدين الأيوبي عندما سئل عن سبب إسكان المغاربة بهذه المنطقة أي عند السور الغربي للمسجد الأقصى، وهي منطقة سهلية يمكن أن يعود منها الصليبيون مجددا: إنني أسكنت هناك من يثبتون في البر ويبطشون في البحر أسكنت هناك من أستأمنهم عن هذا المسجد العظيم وهذه المدينة).

واستقر المغاربة، بعد تحرير المدينة، بأقرب مكان من المسجد الأقصى وكان في الركن الجنوبي الغربي لحائط الحرم الشريف، وعرفانا منه بدورهم أوقف الأفضل ابن صلاح الدين الأيوبي هذه البقعة عليهم سنة 1193 م، وهي السنة التي توفي فيها صلاح الدين الأيوبي رحمه الله بعد خمس سنوات من تحرير القدس، وسمي الحي باسم المغاربة، وكان يضم منازل ومرافق لخدمة أهليه، ومدرسة “الأفضلية” نسبة إلي الأفضل بن صلاح الدين، وقد قام المغاربة بصيانة وحراسة حائط البراق (الذي زور اسمه في عهد الاحتلال الصهيوني بحائط المبكى) وعملوا على تنمية أوقافهم، وحبسها صدقات جارية، كقرية “عين كارم” بضواحي القدس، والتي لازالت لحد الآن. وظلت تلك الأوقاف المغربية محفوظة إلى أن اجتاحها الصهاينة عام 1967، فحين دخلوا القدس في 5 يونيو قاموا في العاشر منه بطرد أهالي حي المغاربة ليهدموه بالكامل ويسووه بالأرض، وكان به 140 منزلا سكنيا، وتحول الحي إلى ساحة يدنسونها بأقدامهم كل يوم، وهي تقابل حائط البراق. وقد بلغ بهم أمر سرعة الهدم أن هدموا منازل عديدة على من فيها من مسنين وعجزة تعذر عليهم إخلاؤها، وقد هدم مع الحي “جامع البراق” و”جامع المغاربة” و”المدرسة الأفضلية” و”زاوية أبي مدين” و”الزاوية الفخرية” و”مقام الشيخ”.

وخلال أيام معدودة أزال الكيان الصهيوني تاريخا امتد ثمانية قرون، شهد على تعلق المغاربة ومحبتهم لبيت المقدس الذي دافعوا عنه ضد الصليبيين، وقد حفظ لهم التاريخ جميلهم إلى أن جاء تتار العصر فلم يتركوا من آثارهم سوى باب المغاربة الذي يتحينون الفرصة لتهديمه أمام صمت العرب والمسلمين أجمعين، والخوف أن ينجحوا اليوم أو غدا في محوه من القلوب والعقول.

وقد صادر الصهاينة مفاتيح باب المغاربة التاريخي الذي يجاور موضع الصلاة الرئيسي في المسجد الأقصى المبارك، وباتوا يستخدمونه فقط لإدخال اليهود والسياح من غير المسلمين إلى المسجد، وأيضا لاقتحامه بالشرطة والقوات الخاصة وحرس الحدود أثناء الاضطرابات.

وذهبوا أبعد من ذلك إلى فتح ستار للبحث عن آثار الهيكل المزعوم، حيث انطلقت الحفريات في ساحة البراق (حي المغاربة سابقا)، وامتدت تحت الجدار الغربي إلى داخل المسجد، وفتحت أنفاق امتدت بطول الجدار وذلك في إطار سعيهم لتهويد محيط المسجد وتغيير المعالم الإسلامية في القدس والأقصى.

ونترك الصور تعبر عن التاريخ وتحرك إحساس المغاربة ببابهم المحتل.