في صفعة جديدة من مؤسسات المجتمع المدني الغربي، قرر مجلس الاتحاد العام لطلاب الجامعات البريطانية، أمس الثلاثاء، الانضمام إلى الحركة الداعية إلى مقاطعة الكيان الصهيوني “إسرائيل”.

وأصدر الاتحاد بيانا وصف فيه احتلال فلسطين من “إسرائيل” غير شرعي، وينتهك حقوق الإنسان، والقانون الدولي).

وثد ثمّنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، قرار مجلس الاتحاد العام لطلاب الجامعات البريطانية، الانضمام إلى حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات ضد إسرائيل (BDS)).

وقالت الحركة في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، إنها تثمن قرار المجلس وترحب به، عادّة أنه يشكل رادعاً لإسرائيل). ودعت إلى مزيد من المواقف والقرارات الأوروبية والدولية التي تقاطع إسرائيل، وتحمي الشعب الفلسطيني)، مطالبة في الوقت ذاته، المجتمع الدولي بالإسراع في إجراءات محاكمة القادة الصهاينة، وتقديمهم للمحاكم الدولية على ما وصفته بارتكابهم جرائم حرب بحق الفلسطينيين).

وتأسست حركة (BDS) عام 2005 بطلب من مجموعة من الأكاديميين الفلسطينيين، وهي تقاطع “إسرائيل” اقتصاديا وأكاديميا، والأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية، والقدس.