شهدت مدن مصرية عدّة، اليوم الثلاثاء 2 يونيو، فعاليات رافضة لحكم العسكر، وأحكام القضاء الصادرة بحق المعارضين السياسيين وعلى رأسهم الرئيس المنتخب محمد مرسي.

وتظاهر رافضو الانقلاب العسكري في المعادي، جنوبي القاهرة، رفضاً لأحكام القضاء في القضيتين المعروفتين إعلامياً بـ “التخابر” و”وادي النطرون”، اللتين يحاكم فيهما الرئيس الشرعي المنقلب عليه محمد مرسي، وقيادات جماعة “الإخوان المسلمين”.

ونقل موقع العربي الجديد أن المسيرة جابت شوارع وأحياء المعادي، وسط ترديد الهتافات والشعارات المناهضة لحكم العسكر منها؛ الثورة مستمرة.. والسيسي يطلع بره.. مش هنسيبك يوم ترتاح.. يسقط يسقط عبفتاح).

كما قطع مجهولون الطريق الدائري في المهندسين، بالجيزة. كذلك قطع آخرون الطريق الدائري أعلى منطقة المعادي بالقاهرة، ما أدى لشلل مروري في الطريقين. وتشهد القاهرة شللاً مرورياً في محاور عدة، على الرغم من الاستنفار الأمني، بمناطق وسط القاهرة وشرقها والجيزة والهرم.

فيما تواصلت الفعاليات الرافضة للانقلاب العسكري، منذ صباح اليوم، وتنوعت بين المسيرات والوقفات والسلاسل البشرية، في إطار فعاليات الصمود طريق النصر).

وتصدرت فعاليات المعارضة المشهد في مدن: بلطيم وغرب تيرة والرياض بكفر الشيخ، وبني حدير ببني سويف، وبنها بالقليوبية، وبركة السبع والخمسين وكمشوش بمنوف بالمنوفية، وفاقوس بالشرقية). وسط تفاعل ومشاركة واسعة من الأهالي وشباب الحركات الثورية ونساء ضد الانقلاب.

وانطلقت كذلك فعاليات “العصيان المدني” الذي دعت له حركة “عصيان”، وتستهدف الإضراب العام، وتنظيم فعاليات احتجاجية في الفترة من الواحدة حتى الثالثة بتوقيت القاهرة، في نحو 26 موقعاً بالقاهرة، إلى جانب فعاليات مماثلة في الإسكندرية.

ويدعم “العصيان المدني” نحو 21 كياناً وحركة احتجاجية، منها: الائتلاف الثوري للحركات المهنية – حراك، نداء الكنانة، مجلس أمنا الثورة، البرلمان المصري بالخارج، مجلس قيادة شباب الثورة، طلاب ضد الانقلاب، حملة اتحدوا، السيسي خربها – إحنا الحل، نساء ضد الانقلاب، شباب حركة 18، مهندسون ضد الانقلاب، حركة طلاب حرية، حركة جامعة مستقلة، حركة رفض غلاء الأسعار، حركة ضد الغلاء، حركة حقي فين، جبهة استقلال القضاء، صحافيون من أجل الإصلاح، تنسيقية الصحافيين، بيطريون ضد الانقلاب، حركة أول مايو، حزب الاستقلال.