تعتزم جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد عماري كمال تنظيم وقفة رمزية بمناسبة الذكرى الرابعة لاستشهاده، يومه السبت 30 ماي 2015 على الساعة السادسة مساء أمام البرلمان بمدينة الرباط.

وتأتي هذه الوقفة، إلى جانب محطات أخرى في برنامج تخليد الذكرى الرابعة، لإعادة تسليط الضوء على هذا الملف الذي استمر لمدة أربع سنوات في وقت تواصل فيه الدولة ومؤسساتها المعنية في التلكؤ والتماطل في تلبية مطلب كشف الحقيقة وإنصاف ذوي الشهيد.

وكانت جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد عماري أعلنت عن برنامج لتخليد الذكرى الرابعة لقتل الشهيد تحت شعار الحقيقة والإنصاف وجبر الضرر)، وهو البرنامج الذي يتوزع بين أنشطة محلية في مدينة أسفي مسقط رأس عماري وموطن عائلته وأخرى مركزية بمدينة الرباط أهمها وقفة اليوم أمام البرلمان وندوة هيئة الدفاع والعائلة الثلاثاء المقبل بنادي المحامين بالرباط.

ومعلوم أن كمال عماري، عضو جماعة العدل والإحسان بمدينة أسفي، كان قد تعرض يوم 29 ماي 2011 لقمع مفرط من طرف سبعة عناصر من الأمن (الصقور) الذين انهالوا عليه ضربا وركلا ورفسا خلال مسيرة 20 فبراير بالمدينة، ليخلف هذا الاعتداء إصابات خطيرة على مستوى الرأس وكسرا في الرجل اليمنى وكدمات على مستوى الوجه ورضوضا كذلك في جميع أنحاء الجسم خاصة على مستوى الصدر، لتكون النتيجة النهائية لهذا القمع الشرس استشهاد كمال عماري يوم الخميس 02 يونيو 2011 بمستشفى محمد الخامس بأسفي.