تواصل شرائح واسعة من الشعب المغربي تعبيرها الواضح عبر الوقفات والاحتجاجات عن تنديدها المطلق بأحكام الإعدام الصادرة في حق الرئيس المصري المعتقل محمد مرسي وعشرات القيادات الوطنية والإسلامية في مصر الخاضعة للقبضة الحديدية العسكرية، في إعلان صريح عن رفض الانقلاب العسكري وتشبت متواصل بالشرعية التي سبق أن اختارها الشعب في انتخابات حرة نزيهة.

القنيطرة

استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة الأمة ولصوت الضمير الإسلامي والإنساني الحر حجت سكان القنيطرة، يوم الجمعة 29 ماي 2015، بكثافة الى مسجد إندونيسيا حيث نظموا وقفة مسجدية رفعوا فيها شعارات رافضة للانقلاب العسكري الدموي بمصر، ومنددين بالأحكام الصادرة في حق الرئيس الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسي والدكتور يوسف القرضاوي وقيادات شبابية وإخوانية بمصر.

كما شجب المحتجون خلال الوقفة رفضهم لحكم العسكر ولأحكامه، وقالوا بصوت واضح ألا بديل عن الشرعية، وعبروا عن شجبهم للأحكام وطالبوا النظام المغربي بمراجعة موقفه من التطبيع مع الانقلاب باعتباره لا يمثل الشعب المصري ولا الدولة المصرية.

وقد اختمت الوقفة بالدعاء بالنصر والثبات لكل من الشعبين العظيمين السوري واليمني في محنتهم ضد ما يتعرضون له من تقتيل وتشريد.

تارودانت

احتجاجا على ما يلحق أشراف وحرائر مصر الكنانة من أذى وتنكيل وأحكام بالإعدام على العشرات من الرموز والقيادات الوطنية، وتصفيات في المعتقلات على يد الطغمة الانقلابية التي استولت على الحكم بالقوة ضدا على كل القوانين والأعراف والتي تسخر القضاء والإعلام الفاسدين وكل مقدرات الدولة لتصفية خصومها وكل الرافضين للانقلاب والمنادين بالحرية والكرامة للشعب المصري، وتنديدا بصمت المنتظم الدولي المخزي والتخاذل العربي الرسمي المفضوح تجاه ما يحدث في مصر من انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة تارودانت وقفة احتجاجية حاشدة بساحة أسراك يومه الجمعة 29 ماي 2015.

وقد ردد خلالها المحتجون شعارات وهتافات رافضة للانقلاب العسكري بمصر ومنددة بأحكام الإعدام الصادرة في حق الرئيس الشرعي المنتخب محمد مرسي والعشرات من القيادات والرموز السياسية والدينية، ومستنكرة التخاذل الواضح للمنتظم الدولي والتواطؤ المفضوح لبعض الدول العربية ضدا على إرادات الشعوب.

وفي الأخير رفع المشاركون الأكف داعين بالنصر والتمكين للمستضعفين والمظلومين، والترحم على أرواح الشهداء في مصر وفلسطين وسائر بلاد المسلمين.

العرائش

ونظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا اﻷمة بمدينة العرائش وقفة مسجدية بمسجد الوفاء بعد صلاة الجمعة 29 ماي 2015، حضرها عدد من ساكنة المدينة، منددين بأحكام الإعدام في حق الدكتور محمد مرسي وشرفاء مصر.

وقد رفع المحتجون لافتات وشعارات ضد الحكم الانقلابي بمصر، وأعلنوا عن رفضهم الشديد للأحكام القاسية في حق معارضي الانقلاب ودعوة المؤسسات الدولية لتحمل مسؤوليتها وتضامنها مع الرئيس محمد مرسي، مستنكرين الصمت العربي والدولي الرسمي إزاء كل ما يحدث من جرائم وانتهاكات سافرة في حق معارضي الانقلاب.

واختتمت الوقفة بالدعاء بالنصر والتمكين للمؤمنين والخزي والعار للمستبدين، وقراءة سورة الفاتحة ترحما على الشهداء الذين سقطوا بمصر.