لم تتأخر مدينة الدار البيضاء، كما لم يتأخر الشعب المغربي قاطبة، عن إعلان رفضها للأحكام الجائرة التي أصدرها الانقلاب العسكري ضد الرئيس الشرعي المنتخب وثلة من رموز مصر الأحرار، حيث نظمت هيئات مدنية وسياسية وقفة احتجاجية مساء الخميس 21 ماي بساحة المارشال وسط العاصمة الاقتصادية للتعبير عن رفض هذه الأحكام والدعوة إلى إلغائها.

وأكد المحتجون مجددا رفضهم لحكم العسكر ولأحكامه، وقالوا بصوت واضح أن لا بديل عن الشرعية، وعبروا عن شجبهم للأحكام وطالبوا النظام المغربي بمراجعة موقفه من التطبيع مع الانقلاب باعتباره لا يمثل الشعب المصري ولا الدولة المصرية.

وأعلنت الهيئات المنظمة للرأي العام المحلي والدولي:

– استنكارها الشديد لأحكام الإعدام الصادرة في حق الرئيس محمد مرسي وباقي المعتقلين في السجون المصرية.

– تنديدها بالإعدامات التي نفذت في حق سبعة من الشباب المصري، وتضامنها المطلق مع عائلاتهم وذويهم.

– شجبها للصمت الدولي والعربي المطبق أمام كل الجرائم الوحشية التي تطال معارضي الانقلاب العسكري ومطالبتها كل الفضلاء بتكثيف الجهود من أجل إيقاف أحكام الإعدام.

– مطالبتها الدولة المغربية بمراجعة موقفها من الانقلاب الغاشم بمصر، وبالتنديد الصريح بهذه المحاكمات الظالمة والأحكام الجائرة.

– رفضها التام لأي زيارة للمغرب من طرف رموز النظام المصري الانقلابي وعلى رأسهم المجرم السيسي.

يذكر أن الهيئات الموقعة على بيان الوقفة والمنظمة لها هي: حزب الأمة، جماعة العدل والإحسان، وحزب النهضة والفضيلة، الحركة من أجل الأمة، الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، جمعية المحامين الشباب بالبيضاء، أطباء من أجل فلسطين، الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، شبيبة العدل والإحسان، شبيبة الحركة من أجل الأمة، الهيئة الطلابية لنصرة قضايا الأمة، لجنة الإشراف الشبابي لحزب الأمة، شبيبة النهضة والفضيلة، BDS casa، المنظمة المغربية للكفاءات الشبابية، الفدرالية المغربية لحقوق الإنسان.