شاركت شبيبة العدل والإحسان، ممثلة في الأستاذ بوبكر الونخاري ومحمد قنجاع، ضمن أشغال ملتقى الائتلاف العالمي للمنظمات الطلابية والشبابية لنصرة القدس وفلسطين، المنعقد بتركيا بمدينة اسطنبول، أيام 15- 16- 17 ماي 2015، وذلك بحضور ثلة من قادة العمل الطلابي والشبابي بالعالم الإسلامي، من موريتانيا والجزائر وتونس ومصر وفلسطين وسوريا وليبيا والكويت ولبنان وقطر وتركيا والأردن وماليزيا وبنغلادش .

وقد انطلق اليوم الأول بجلسة افتتاحية عرفت كلمة للأمين العام للائتلاف العالمي منير سعيد، ذكر فيها بسياق تأسيس الائتلاف العالمي، وأدواره في خدمة القضية الفلسطينية، تلته كلمة لرئيس الائتلاف الطلابي والشبابي إيهاب نافع، ثم كلمة خاصة للائتلاف الطلابي موجهة من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأستاذ خالد مشعل، وبعده كانت كلمة الأمين العام للائتلاف الطلابي رشدي الخولي الذي عرض فيها تقرير الهيئة التنفيذية، وكان مسك الختام كلمة باسم الوفود ألقاها وزير الشباب السوداني.

ومساءً تم عقد اللقاء الموسع للهيئة التنفيذية، والذي تدارس سبل تطوير عمل الائتلاف. وفي اليوم الموالي، تم افتتاح البرنامج بورشات عمل حول دليل العمل التخصصي للائتلاف الطلابي، كما تمت استضافة بعض قيادات المقاومة بفلسطين على رأسهم حسام بدران القيادي القسامي البارز، وقائد أسرى القسام بسجون الاحتلال طيلة 14 سنة من اعتقاله، وكذلك أبو عبد الله زكرياء نجيب، جار بيت المقدس، ومشارك في عمليات اختطاف جنود صهاينة، قضى أكثر من 22 سنة في سجون الاحتلال. وعقدت جلسة مفتوحة مع المتحدث باسم الأسرى ومنسق الحملة الدولية للتضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وكذا جلسات مع بعض الجرحى والمحررين، كما تم عقد لقاء مفتوح مع الأمانة العامة للائتلاف. ليختتم اللقاء بحفل تكريمي للمشاركين في الملتقى، وتوقيع بيان مشترك بين المنظمات الطلابية المشاركة، تنديدا بأحكام الإعدام الجائرة الصادرة في مصر، وتلك التي نفذت في حق ستة شباب.