بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بـيـان

تلقينا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بقلق شديد خبر إصدار القضاء المصري الانقلابي، أحكاما تقضي بإعدام ثلة من شرفاء مصر وأحرارها، وعلى رأسهم الدكتور محمد مرسي أول رئيس شرعي منتخب، والدكتور يوسف القرضاوي وعدد كبير من رافضي الانقلاب العسكري الدموي، قضاء لم يتورع صبيحة يوم الأحد 17 ماي 2015 عن إعدام ستة من خيرة شباب مصر وأحرارها دون أي سند قانوني أو مسوغ شرعي، أحكام قاسية وظالمة تضاف لسلسلة الجرائم الوحشية التي يرتكبها النظام المصري الانقلابي في حق ثوار مصر وأحرارها وكل المعارضين السياسيين.

إننا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة وإيمانا منا بحق الواجب تجاه قضية الشعب المصري الأبي الرافض لحكم العسكر، نعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي:

1- رفضنا الشديد للأحكام القاسية في حق معارضي الانقلاب ودعوتنا المؤسسات الدولية لتحمل مسؤوليتها وتضامننا المطلق مع الرئيس محمد مرسي.

2- ترحمنا على أرواح الشهداء الذين تم إعدامهم، آملين من العلي القدير أن يسكنهم فسيح جناته، وأن يرزق أهلهم الصبر والسلوان.

3- استنكارنا الصمت المريب للمؤسسات والجمعيات المناهضة للإعدام تجاه إعدام الشباب المصري.

3- تنديدنا بالصمت العربي والدولي الرسمي إزاء كل ما يحدث من جرائم وانتهاكات سافرة في حق معارضي الانقلاب.

4- دعوتنا كل أحرار العالم وشرفائه للتنديد بالانتهاكات الجسيمة التي تطال أحرار مصر وشرفاءها والانخراط في حملة دولية دفاعا عن الشعب المصري الأبي.

5- رفضنا التام لأي زيارة من طرف رموز النظام الانقلابي المصري للمغرب، واعتبارنا ذلك خيانة للشعب المغربي المناصر لقضية الشعب المصري العادلة.

6- دعوتنا الهيئات السياسية والمدنية والشبابية وعموم الشعب المغربي إلى الانخراط في أشكال احتجاجية رافضة للأحكام الجائرة.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

الاثنين 18 ماي 2015