رسالتي هاته أكتبها لأقف وإياك وقفة تأمل وتمحيص. قال تعالى: واقصد في مشيك. القصد معناه التوسط ومعناه أيضا تحديد القصد وتجديد النية.

القصد وتجديد النية: هما غاية رسالتي هاته. ومن أجل هذين المفهومين رفعت قلمي لأكتب لك ولأسألك ماذا تقصدين من وراء هذا العمل الجاد والمثمر؟ هو سؤال استنكاري ولكنه تذكيري، بأي نية تعملين سيدتي؟!. أسئلة لابد أن نطرحها، حتى لا يبقى عملنا مجردا من روحه خاليا من لبه، قال تعالى: وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا.

تابع تتمة مقالة الأستاذة حسناء ادويشي على موقع مومنات نت.