أطلق نشطاء وإعلاميون فلسطينيون حملة إعلامية بمناسبة ذكرى النكبة الفلسطينية (15 مايو 1948)، وذكرى النكسة العربية في 5 حزيران/يونيو 1967، تحت شعار 48 النكبة 67 النكسة.. مقاومة تغيّر المعادلات).

وتهدف الحملة إلى الاهتمام بذكرى النكبة والنكسة، نظراً لأهميتهما في مسار القضية الفلسطينية وفي الأحداث السياسية والعسكرية في المنطقة العربية الإسلامية.

وتركز الحملة على مجموعة من المضامين والأهداف مثل الخروج من زمن النكبات والنكسات إلى زمن الصمود والمقاومة التي تصنع الانتصارات، والتأكيد على التمسّك بالأرض وبحق العودة وأولوية مشروع التحرير، وتراجع قدرة الكيان الصهيوني على فرض وقائع سياسية وعسكرية وجغرافية.

ودعت الحملة جميع وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والإسلامية، إلى إحياء هاتين المناسبتين بين 15 ماي و5 يونيو والاهتمام بهما، وإظهار الإرهاب الصهيوني والصمود الفلسطيني، مع التركيز على الخروج من ثقافة النكبة إلى ثقافة المقاومة والانتصار.