نظم المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان واللجنة الوطنية لإطلاق سراح المعتقل يحيى فضل الله ودعم مطالب ساكنة سيدي بوزكري ندوة صحافية، يوم الخميس 7 ماي 2015، بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية، لإطلاع الرأي العام بمستجدات ملف السكان المهددين بالإفراغ من طرف وزارة الأوقاف بمكناس، ولإحاطتهم بتفاصيل قضية المعتقل يحي فضل الله المتابع أمام القضاء منذ 3 يونيو 2014.

وقبل قراءة التصريح الصحفي تم عرض شريط فيديو يقدم أهم مبادرات التنسيقية بدءا من يوم الاعتقال، ثم أهم اللقاءات التواصلية التي قامت بها التنسيقية والوقفات والاعتصامات التي تقوم بها ساكنة سيدي بوزكري التي تقدر ب 100 ألف مواطن و36 ألف وحدة سكنية.

ثم تلتها كلمة عائلة المعتقل يحيى فضل الله، المنتمي لجماعة العدل والإحسان، وبعد قراءة التصريح كانت للتنسيقية كلمة توضح فيها مطالب ومستجدات الملف، وختمت الندوة بشهادة لأحد السكان المهددين بالإفراغ، ليفتح المجال لأسئلة الصحفيين والحاضرين.

أما فيما يخص الخطوات المقبلة فقد أكد منظمو الندوة على أنهم سيقومون بوقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العدل والحريات ثم وقفات أمام الوزارات المعنية بالملف، كما أكدوا لجوءهم إلى الآليات الأممية المعنية بالسكن وتنظيم قافلة وطنية من الرباط إلى حي سيدي بوزكري معلنة على تنظيم مهرجان وطني ختامي لهذه القافلة.

وقد عرفت الندوة حضور مجموعة من السكان وبعض الهيآت الحقوقية والتنظيمات السياسية، من بينها الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان ممثلة في شخص منسقها الدكتور محمد سلمي والمهندس أبو الشتاء مساعف عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية.

تجدر الإشارة أن الجلسة المقبلة لمحاكمة المعتقل يحيى فضل الله ستكون يوم 11 ماي الجاري.