دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية جموع الشعب المصري للثورة في وجه لصوص الوطن وقوى الشر العسكرية دفاعا عن حقوق الوطن وأبنائه السليبة.

وقال التحالف في بيان له يوم الخميس 7 ماي: تقدموا في ثورتكم في أسبوع: (الثورة أقوى)، فالحرية تنتزع ولا توهب، والهوية إن لم تجد شعبًا يحميها امتهنها الأعداء، والحقوق والعيش الكريم إن لم تجد مطالبا سلبها اللصوص والأعداء).

وأضاف لقد استبدت عصابة الشر الانقلابية بثروات الوطن وتركت أبناءه نهبا للضياع بالجوع والفقر والمرض والبطالة، فحاربت العمال والباعة الجائلين والفلاحين، وقتلت الشباب، في خطة نحر الأمة. وبددت مقدرات البلاد لتحاصر الأجيال القادمة في خطة تدمير المستقبل).

وطالب التحالف الشعب المصري بالدفاع عن حقوقه وعن وجوده، وأبنائه، معلنا دعمه للحراك الثوري نحو مزيد من التصعيد الفاعل المتطور والصمود الثابت.

كما حيا التحالف ثبات الرئيس المنتخب والمعتقل الدكتور محمد مرسي الذي يضرب يوميا الأمثلة في التضحية من أجل المبادئ ويقدم الزاد المعنوي للثوار في التمسك بحقوقهم المشروعة ورفضهم لمبادرات شرعنة الانقلاب ودعوات الاستسلام للأمر الواقع).

كما جدد دعوته للاصطفاف الثوري على أساس من الاحترام للشعب وإنفاذ إرادته وإعلاء كلمته)، مؤكدا على تمسكه بالمبادئ وعدم خضوعه للباطل أو الرضا به، وأن طول الزمن لا يغير الحقائق، ويرى أن تحرير الأوطان عمل طويل وشاق يستحق التضحية من أجله، مستمدا العون من الله كي لا يسقط في منتصف الطريق، وإن النصر لقريب ولكنكم تستعجلون).