أعلنت وزارة الثقافة في غزة، اليوم الخميس 7 ماي 2015، انطلاق فعاليات الذكرى السابعة والستين للنكبة الفلسطينية.

وقال وكيل وزارة الثقافة في غزة مصطفى الصواف، خلال مؤتمر صحفي عقدته وزارة الثقافة اليوم في المكتب الإعلامي الحكومي بمدينة غزة، إلى أن هذه الفعاليات تأتي رغم الظروف الصعبة التي يمر بها قطاع غزة، لتؤكد من خلالها على حق العودة لكل فلسطين.

وأضاف نحن نعيش هذه الأيام ذكرى مناسبة أليمة، وهي ذكرى النكبة (67) التي ستحل علينا بعد أيام قليلة، والتي لا زلنا نعاني منها حتى هذه اللحظة، لكن الأمل يراودنا بأن العودة ستكون قريبة)، واستكمل كلمته هذه العودة التي حاول العدو الصهيوني بمساعدة بريطانيا أن يؤكد شعار أن فلسطين أرض بلا شعب وأن اليهود شعب بلا أرض)، مؤكدا أن زعمهم هذا يفضحه التاريخ والجغرافية والحضارة، متابعاً شعبنا راسخ رسوخ الجبال على فلسطين).

ولفت بالقول، بحسب ما نقله المركز الفلسطيني للإعلام، لقد رفع العدو الصهيوني شعاراً أن الكبار يموتون والصغار ينسون، لكن نقول لهم، لن ينسى الصغار وسيبقى كل طفل فلسطيني محتفظ بحقه في العودة، وسيقاتل كل من حاول إقصاءه من أرضه فلسطين).

وبين قائلاً: لقد بدأنا اليوم فعاليات النكبة رغم كل الظروف التي تحيط بنا في غزة، ورغم قلة الإمكانيات، لكننا أكدنا أنه لايمكن أن تغيب فعاليات النكبة من أجندة الوزارة، حيث بدأت الفعاليات بمؤتمر الإعلان عنها، وسوف تنتهي بما لا يقل عن (21) فعالية). وأشار إلى أن الفعاليات تتنوع ما بين ما هو سياسي وثقافي ومعارض للصور والندوات المختلفة التي تؤكد على أن حقنا ثابت على أرض فلسطين.

وذكر، أن فعاليات النكبة سوف تستمر حتى تاريخ 15 ماي، والذي يصادف يوم ذكرى النكبة (67)، لتبقى ذكرى يوم النكبة تأكيدا على الحق الفلسطيني بالعودة لكل فلسطين.