استنكرت جماعة العدل والإحسان بمدينة وزان، يومه الأربعاء 6 ماي، استمرار اعتقال عضوها السيد يوسف ابويشة رغم مرور ستة أيام على اعتقاله.

وكانت السلطات الأمنية بمدينة وزان قد اعتقلت يوم الجمعة الماضي ابويشة على خلفية محاكمة ترجع أطوارها إلى مرحلة اشتداد الحملة المخزنية على الجماعة سنة 2006، إذ برأته المحكمة حينها من تهم الانتماء لجماعة غير مرخص لها وتوزيع منشورات، مع الإبقاء على الغرامة المالية (6000 درهم) سبب الاعتقال الآن.

وتوافد صباح اليوم أعضاء الجماعة وعائلة الأخ المعتقل أمام سجن مدينة وزان في انتظارا خروجه وكم أجل استقباله، لكن الجميع فوجئ، حوالي الساعة 10 صباحا، أنه لن يتم إطلاق سراحه إلا في اليوم المولي لأن السلطة، التي لم يكفها فبركة ملفه ومحاكمته ثم اعتقاله التعسفي، ألغت يوم اعتقاله من احتساب المدة المقرر قانونا، حيث أشار اعتبر محضر الشرطة أن الساعة الواحدة من يوم الجمعة فاتح ماي 2015 هي ساعة الاعتقال، في حين أن لحظة الاعتقال الحقيقية هي الساعة 11 ليلا و30 دقيقة من يوم الخميس 30 أبريل.

وقد قامت هيئة دفاع المعتقل بإجراءات الطعن ضد هذا التعسف السلطوي الجديد وغير القانوني في حق الأخ المعتقل.