كأس المحبة عذبه زخّارُ *** وشذى التزاور عطره الأزهارُ
حلّت بنا أنسام حبٍّ عاشق ٍ *** متصدّقٍ فيه العدى تحتارُ
أحيى لنا سنن الكرام وحبَّهم *** للمؤمنين يقوده الإصرارُ
حتى انجلى ليل السرى عن نبأةٍ *** يُجلي الوقائع دمعها السيّارُ
أن التزاور في الإله سنةٌ *** يحيي القلوب دعاؤه المختارُ
فيه الوقاية من التباغض والردى *** فيه السلامة والوفاء قرارُ
قد أحسنت من ذا الكريم فعاله *** إحسانه منه اهتدى الزوّارُ
جادت لنا منه الجوارح ترتقي *** نحو المنابر عمّها الأنوارُ
يهدي إلينا من جميل عطائه *** والقلب سلمٌ زانه الأذكارُ
دأب الكرام إذا سعوا في بقعةٍ *** ضم الأحبة واللقاء بدارُ
يا من يرى أهل الجفاوة قصروا *** فبنو التزاور بالهدى قد ساروا
فازوا بكل مزية وتجملت *** بالمكرمات خصالهم تختارُ
لاحت لهم بين البرايا رايةٌ *** يعلو لهم بين العباد فخارُ
وكذا انتقى المولى الكريم عصابة ً *** تفشي السلام لقولها إبهارُ
جازى الإله بكل خير زائرا *** أضحى له في الزائرين منارُ
وقضى له بالسبق بين عباده *** ذكرٌ جميلٌ عرفه معطارُ
يا ربّ صلّ وبالتمام على الذي *** زان الوجود فذكره أنوارُ
والآل والصحب الكرام فنهجهم *** يحيي النفوس وحبهم إعمارُ