لقد تصدى لموضوع علاقة الإسلام بالحداثة كثير من مفكري الإسلام، لكن ربما غابت عنهم النظرة المتوازنة للعلاقة بينهما، ونقصد أن أغلبها جنحت إما إلى الاستسلام والانبطاح أو إلى الرفض الشامل والكلي، ونقف في هذا المقال مع الأستاذ عبدالسلام ياسين – رحمه الله – الذي شغل فكره ودعوته قضية الحداثة إلى جانب قضايا معاصرة أخرى اعتبرت من أكبر التحديات في وجه الأمة المغلوبة على أمرها، فما هو موقفه من الحداثة؟ وكيف ينظر إلى العلاقة بينها وبين الإسلام؟

تابع تتمة المقال على موقع ياسين نت.