تعبيرا عن رفضها القاطع للزيارة المرتقبة لمجرم الحرب وقاتل الأطفال شيمون بيريز للمغرب، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة الدار البيضاء عدة وقفات مسجدية يوم الجمعة فاتح ماي.

وهكذا نظمت جماعة العدل والإحسان بمنطقة الفداء بعد صلاة الجمعة فاتح ماي 2015 ثلاث وقفات بكل من مسجد السرغيني ومسجد الأمل ومسجد حبيبة، احتجاجا على زيارة المجرم الصهيوني شيمون بييز للمغرب. وقد عرفت هذه الوقفات حضورا مكثفا لأعضاء جماعة العدل والإحسان بمنطقة الفداء بالإضافة إلى ساكنة المنطقة، معبرين عبر لافتات وشعارات عن رفضهم القاطع لزيارة الصهيوني للمغرب. كما استنكر المحتجون عدم صدور أي موقف رسمي للنظام والحكومة من هذه الزيارة، منددين بسياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم. كما رفعت شعارات مؤيدة مناصرة للشعب الفلسطيني المحتلة أراضيه والمحاصر شعبه.

ولم تخل كل الكلمات من لغة الاستنكار والاحتجاج على زيارة شيمون بييز الصهيوني الملعون، مع مطالبة الجهات الرسمية بمنعها احتراما لمشاعر الشعب المغربي المتضامن مع القضية الفلسطيني.

ونظمت الجماعة بحي سباتة يوم الجمعة فاتح ماي 2015 وقفة احتجاجية بعد صلاة الجمعة عبر فيها السكان عن رفضهم للزيارة المرتقبة لكبير الصهاينة شمعون بيرز والمقررة يومي خامس وسادس ماي الجاري في إطار فعاليات مؤتمر كلينتون للشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وذلك ضدا على إرادة الشعب المغربي الذي عبر دائما على رفضه لأي تطبيع مع الكيان الصهيوني فكيف بالمجرمين… ورفع المحتجون خلال هذه الوقفة السلمية شعارات قوية ترفض هذه الزيارة جملة وتفصيلا وتحت أي مبرر.

وبحي عين الشق، وككل الأحياء بالدار البيضاء ومساجدها، نظمت الجماعة يوم الجمعة عدة وقفات احتجاجية استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وعرف حي العمرية بعين الشق تنظيم وقفة احتجاجية على الزيارة المشؤومة التي انتشر خبرها بين المغاربة والتي سيقوم بها المجرم شمعون بيريز ضمن فعاليات مؤتمر كلينتون للشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقد عبرت ساكنة حي العمرية إلى جانب المنظمين عن رفضهم الشديد لأي شكل من أشكال التطبيع والذي ازدادت وتيرته في السنوات الأخيرة في خطة جهنمية لتني المغاربة عن موقفهم الثابت من الصهيونية العالمية ومن الكيان الصهيوني المغتصب للأراضي الفلسطينية مستعملا في ذلك كل وسائل الإجرام ومستغلا السكوت الدولي على زحفه الحثيث نحو تهويد الأرض المقدسة فلسطين.

ونظمت الجماعة بمنطقة ليساسفة وقفة تنديدية تستنكر قدوم “شمعون بيريز” إلى المغرب لحضور اجتماع مبادرة اجتماع “كلينتون العالمية للشرق الأوسط وأفريقيا” المزمع تنظيمه في مراكش يومي 5 و6 ماي القادم.

وقد عرفت الوقفة مشاركة واسعة لساكنة المنطقة مباشرة بعد صلاة الجمعة بمسجد القدس، ورفعت خلالها مجموعة من الشعارات من قبيل: يا بيريز يا ملعون فلسطين في العيون، الموت الموت الموت لإسرائيل عدوة الشعوب مثيرة الحروب، يا شهيد ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح.

واختتمت الوقفة بكلمة لأحد اعضاء الجماعة بالمنطقة استنكر فيها قدوم المجرم الصهيوني لمراكش، وندد بالتواطؤ المغربي والعربي إزاء المشاركة الصهيونية، وجدد التضامن والنصرة لإخواننا في بيت المقدس. وفي الختام رفعت أكف الضراعة بالدعاء الشعب الفلسطيني الأبي في محنته.

وتنديدا بزيارة المجرم الصهيوني شيمون بيريز للمغرب، نظمت جماعة العدل والإحسان بكل من مسجد حي رياض الألفة ومسجد الأمنية بدار بوعزة جنوب مدينة الدار البيضاء وقفات رمزية عقب صلاة الجمعة، عبر من خلالها المشاركون عن استنكارهم الشديد وامتعاضهم من أن تدنس أقدام المجرم الصهيوني المذكور تراب أرضهم، هذا الصهيوني السفاك الذي أشرف في غير ما مناسبة على عمليات عسكرية أفضت إلى مجازر بربرية وأعمال إبادة جماعية لأهلنا في فلسطين ولبنان.

كما عبر المشاركون، الذين صدحت أصواتهم بشعارات الاستنكار والتنديد، عن إبراء ذمتهم أمام الله عز وجل والأمة الاسلامية وأسر وأهالي ضحايا مجاز هذا السفاك من هذه الزيارة وممن يقف وراء تنظيمها من عملاء بني صهيون و عوانهم ومواليهم من بني جلدتنا.

وتفاعلا مع دعوة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الداعية لإبداع أشكال تضامنية مع الشعب الفلسطيني والتنديد بالزيارة المرتقبة للصهيوني شمعون بيريز، نظمت العدل والإحسان بالمعاريف وقفة مسجدية بمسجد بئر أنزران عرفت تجاوبا من سكان المنطقة حيث عبروا عن رفضهم لكل مظاهر التطبيع واستعدادهم للانخراط في كافة الاحتجاجات المستقبلية الرافضة لهذا التطبيع المرفوض.

ونظمت الجماعة أيضا بمنطقة المدينة القديمة وقفة تنديدية بالزيارة المرتقبة للمجرم الصهيوني شمعون بيريز للمغرب في الفترة ما بين 5 و7 ماي الجاري، ندد من خلالها سكان المنطقة بكل أشكال التطبيع وأبدو استعدادهم التام للانخراط في كافة الأشكال الاحتجاجية التي تعتزم الجماعة والمؤسسات الغيورة على القضية الفلسطينية تنظيمها.