بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

شبيبة العدل والإحسان

تمارة

بيــــان

بكل عنف وعدوانية أثارت استغراب واستهجان الحاضرين والمتتبعين، أقدمت السلطات المحلية بمدينة تمارة يومه الأحد 26 أبريل 2015 على منع فعاليات الحملة التواصلية لإنصاف الشباب، والتي كانت شبيبة العدل والإحسان بتمارة تعتزم تنظيمها عبر وقفات تحسيسية أمام مندوبية الشبيبة والرياضة ونيابة التعليم، وبنشاط رياضي بالغابة العمومية، محاولة منها للفت الانتباه لما يعيشه شباب المدينة، والشباب المغربي عموما، من أوضاع مزرية نتيجة الإهمال والتهميش واللامبالاة. إلا أن المخزن كان له رأي آخر في إنصاف الشباب، وكعادته استعمل كل الأساليب الحاطة من كرامة الإنسان من ركل ورفس وشتم لمنع الأصوات الحرة. فكانت نتيجة هذا التدخل الأرعن إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف الشباب المشاركين، فضلا عن إغلاق باب الغابة ومنعهم من الدخول إلى فضائها العام.

وإننا في شبيبة العدل والإحسان بمدينة تمارة إذ ندين بشدة هذا القمع الوحشي الذي تعرضت له حملتنا، نعلن للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

1- شجبنا للقمع والمنع الذي تعرضنا له من طرف سلطات مدينة تمارة دون مسوغ قانوني.

2- إدانتنا للشطط في استعمال السلطة والذي كان باديا على تصرفات المسؤولين الأمنيين.

3- دعوتنا كل الهيئات الحقوقية والجمعوية لمؤازرتنا في ما نتعرض له من تضييق.

4- دعوتنا كل المنظمات الشبيبية بمدينة تمارة من أجل الالتفاف حول المطالب الملحة لشباب المدينة والشباب المغربي عامة.

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.

شبيبة العدل والإحسان

تمارة في 26 أبريل 2015.