في إطار حملة أنصفوا الشباب) التي أعطت انطلاقتها شبيبة العدل والإحسان يوم 1 أبريل الجاري، دعا فصيل طلبة العدل والإحسان بمراكش إلى ندوة شبابية تحت عنوان: الشباب والمشاركة السياسية) بكلية الآداب جامعة القاضي عياض بمراكش يوم الجمعة 24 أبريل، بمشاركة شبيبة كل من الاتحاد الاشتراكي والعدل والإحسان واعتذار شبيبة العدالة والتنمية.

ليفاجئ منظمو هاته الندوة بمنع عمادة الكلية للندوة بعد استدعاء هذه الأخيرة لرجال الأمن وإخراج الطلبة المنظمين بالقوة وتعنيفهم.

ومع تشبث الطلبة بضرورة عقد هذه الندوة، نظم فصيل طلبة العدل والإحسان حلقية برحاب كلية الآداب بجامعة القاضي عياض، بحضور الشبيبات المدعوة، وقد نددت كل من شبيبة العدل والإحسان وشبيبة الاتحاد الاشتراكي بالمنع الذي طال نشاطا طلابيا يناقش قضايا وهموم الشباب، وسجلت تضامنها المطلق مع ما تعرض له الفصيل من منع، ليفتح باب التواصل مع طلبة الجامعة.

وأعطيت مداخلات لكل من محمد الدوقي ممثل شبيبة العدل والإحسان، الذي أوضح فيها مفهوم المشاركة السياسية والأسباب المؤدية لعزوف الشباب عن العملية السياسية من داخل النسق السياسي الحالي، وأكد في الأخير على ضرورة العمل المشترك بين الشبيبات. والطاهر أبو زيد ممثل الشبيبة الاتحادية الذي أشار إلى أن اهتمام الشباب بالمشاركة السياسية موجود قبل حركة العشرين من فبراير، وأكد كذلك على ضرورة التقارب والتواصل بين الشبيبات.