بادرت شبيبة العدل والإحسان بمدينة أسفي، وفي إطار الحملة التي أطلقتها الشبيبة وطنيا تحت عنوان أنصفو الشباب)، إلى تنظيم ندوة فكرية نوعية حضرتها العديد من الشبيبات الحزبية بمدينة أسفي يوم الجمعة 24 أبريل 2015، تحت عنوان الشباب المغربي واقع وآفاق).

وقد تناول المتدخلون في منصة الندوة واقع الشباب وآفاق الارتقاء به، حيث تنوعت المقاربات انطلاقا من زاوية النقاش التي اختارها كل متدخل، إلا أنه ظهر جليا أن الجميع مقتنع بوجود أزمة يُعاني ويلاتها الشباب وجب البحث عن سبل التخلص منها للتطلع بهذه الفئة إلى المستوى المطلوب لبناء وطن بسواعد أبنائه كلٌّ يمارس دوره الأساسي في مرحلته المناسبة.

وعبر المشاركون وأجمعوا أن هذه الندوة فرصة مهمة للتواصل وتبادل الرؤى ومحطة مهمة لبناء المشترك وتوسيعه بما يعزز قيم الحوار والانفتاح على الآخر كما تفاعل الحاضرون مع ما جاء في كلام المحاورين، ونوّهوا بالمبادرة وضرورة النهوض بالشباب وإنصافه .

لينتهي اللقاء بتفاصيل وإضاءات تناوب على تداولها المتدخلون المؤطرون لهذه المحطة الحوارية والمتمثلون في عبد الجليل لبنين عن شبيبة البديل الحضاري، والمهدي ويداني الذي مثل شبيبة الاتحاد الاشتراكي، ونور الدين كبوش الكاتب الإقليمي لشبيبة العدالة والتنمية، ويوسف قاق ممثلا لشبيبة العدل والإحسان، وكان اللقاء من تنشيط الإعلامي عمر أيت لقتيب.