نظم فصيل طلبة العدل والإحسان بالبيضاء، ندوة شبابية في موضوع الشباب المغربي والمشاركة المجتمعية)، وذلك بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن امسيك يوم الأربعاء 15 أبريل 2015، اجتمع فيها ممثلون عن شبيبات من مختلف المشارب السياسية لمناقشة واقع الفعل المجتمعي للشباب المغربي تشخيصا وتقويما.

وقد تداول المتدخلون في آليات ووسائل المشاركة الممكنة للشباب في الحياة العامة في ظل المستجدات، ثم معيقات وتحديات الفعل المجتمعي للشباب. وكانت الندوة مناسبة لطرح وجهات نظر المشتغلين من داخل المؤسسات وأفكار ومقترحات الأطراف التي اختارت الفعل المجتمعي من خارج المؤسسات الرسمية.

وعرفت الندوة تفاعلا كبيرا من قبل الطلاب والحاضرين، والذي عبروا من خلال تدخلاتهم عن الارتياح الكبير والتنويه بمثل هذه المبادرات باعتبارها فرصة لتبادل الأفكار والآراء بين مختلف التوجهات السياسية والفكرية لمختلف أطياف المجتمع.

وقد عبر جميع المتدخلين عن ضرورة التكتل وتظافر جهود الجميع في اتجاه تقويض الفساد والاستبداد وتمكين القوى الشبابية من موقعها الطبيعي كقوة دافعة في اتجاه التغيير.

جدير بالذكر أن المشاركين في تنشيط الندوة كانوا ممثلين عن شبيبات الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في شخص الأستاذة حنان رحاب، والنهضة والفضيلة في شخص الأستاذ محمد كفيل، والعدل والإحسان بحضور الأستاذ هشام شولاذي، ولجنة الإشراف الشبابي للجنة التحضيرية للحركة من أجل الأمة الأستاذ الحسين تالات، والندوة نشطها الأستاذ الباحث زكرياء أكضيض.