قال الأستاذ عبد الغني الخنوسي القيادي بشبيبة العدل والإحسان أن رداءة الخطاب السياسي وعبثية الحياة السياسية في المغرب عاملان يدفعان الشباب إلى العزوف عن المشاركة الانتخابية، إلا أن ذلك لا يعني، حسب الخنوسي، أن الشباب غير مهتم بالسياسة إذ قال واهم من يظن أن الشباب المغربي غير مهتم بالسياسة).

وفي جوابه على سؤال حول مبادرة الحداد على ضحايا فاجعة طانطان التي أعلنتها شبيبة العدل والإحسان، قال الخنوسي عضو المكتب القطري للشبيبة، إن المبادرة جاءت في سياق إنساني طبيعي)، وأضاف لقد آلمنا ما وقع وبادرنا بشكل تلقائي إلى إعلان الحداد، هذا أقل ما يمكن أن نقدمه، في غياب الحداد الرسمي المفترض أن يكون).

يذكر أن الخنوسي كان يتحدث خلال ندوة شبابية من تنظيم موقع أكابريس، في موضوع الشباب المغربي بين الواقع وآفاق المشاركة المجتمعية)، حيث شارك إلى جانبه ممثلين عن شبيبة النهج الديمقراطي، وشبيبة العدالة والتنمية، والشبيبة الاتحادية، وذلك مساء الأربعاء 15 أبريل 2015 بمدينة أكادير.