بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه

العدل والإحسان

القطاع النقابي

قطاع التعليم العالي

البيان الختامي للمجلس القطري لقطاع التعليم العالي لجماعة العدل والإحسان

انعقد بحمد الله عز وجل وتوفيقه المجلس القطري لقطاع التعليم العالي لجماعة العدل والإحسان، يوم السبت 21 جمادى الثانية 1436 الموافق ليوم السبت 11 أبريل 2015 تحت شعار: قطاع التعليم العالي: تصور واضح وبناء فاعل وتخطيط شامل) في جو من المسؤولية والالتزام والفرح بنعم الله وكرمه تسوده معاني المحبة الرابطة بين الإخوة أعضاء المجلس. وقد انعكس هذا الجو جليا عند مقاربة الاهتمامات الاستراتيجية والآنية، والتي عرفت نقاشا نوعيا وتطورا متميزا، استحضر فيه المجتمعون الموقع الريادي لقطاع التعليم العالي في تفاعله مع القضايا المطروحة على الساحة الوطنية ولمكان الصدارة الذي يحتله التعليم العالي في أولويات بناء الأمة ونهضتها وتحريرها.

فقد استعرض المجلس الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي المتردي في بلادنا والتراجع الخطير الذي يمس الحريات العامة وحقوق الإنسان وضرب القدرة الشرائية لأبناء الشعب المغربي وفتح الباب لاقتصاد الريع للنهب مما تبقى من مقدرات هذا البلد الحبيب ثم تطرق للواقع المتأزم الذي تعيشه الجامعة المغربية سياسة وتدبيرا. وتدارس المشاركون العديد من القضايا المرتبطة بها وما تعانيه من سياسة ارتجالية لاديمقراطية، كما عكفوا بالرصد والدراسة والتحليل على عدة مواضيع تهم التعليم العالي بناء وتصورا وتخطيطا، تم بحثوا سبل تطوير القطاع لمواكبة التحديات الراهنة.

وقد سجل المجلس بكل أسف التدهور المستمر الذي يعرفه التعليم العالي والبحث العلمي وأزماته الخانقة التي تزداد حدتها وعمقها كل سنة جراء السياسات والتدابير الفاشلة المتبعة، حيث لم تفلح الإصلاحات المتوالية والتي رصدت لها أموالا طائلة في بلورة تصور واضح أو إنجاز ملموس لما ينبغي أن تكون عليه الجامعة المغربية نظرا لربط ورهن التعليم العالي بالقرار السياسي القاصر للجهات المتنفذة الحاكمة، من دون إشراك حقيقي للفاعلين المباشرين وللقوى الحية في البلاد عبر نقاش مجتمعي بناء. إن الأزمة التي يعرفها التعليم العالي هي امتداد لأزمة عامة يعيشها المغرب على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية نتيجة لسياسة الاستبداد والفساد التي تعم كل مؤسسات وقطاعات الدولة، والتي تتحمل الحكومات المتعاقبة وإلى الآن نصيبا من المسؤولية فيها.

إن المجلس القطري لقطاع التعليم العالي لجماعة العدل والإحسان إذ يستحضر هذا الواقع فانه يؤكد مبادئ القطاع وينهي الى السيدات والسادة الأساتذة الباحثين وإلى الرأي العام الوطني ما يلي:

– دعوته إلى حوار شامل وصريح وبناء بين مختلف المكونات والفعاليات والكفاءات الناشطة في الساحة الجامعية من أجل عمل مشترك ووحدوي للنهوض بالتعليم العالي ببلادنا.

– رفضه لكل عمل أو خطوة أو موقف قد يؤدي لزرع بذور الخلاف وتشتيت الجهود ونشر الفئوية في صفوف الأساتذة الباحثين.

– استعداده المستمر للدفاع عن جامعة عمومية موحدة والتصدي لكل المشاريع والبرامج التي لا تصون كرامة الأساتذة الباحثين ومكانتهم الرمزية ووضعهم الاعتباري في المجتمع و التي قد تهدف للإجهاز على مكتسباتهم أو النيل من حقوقهم المشروعة.

– نداءه لإصلاح حقيقي وشمولي للتعليم العالي والبحث العلمي يؤهلهما للقيام بالدور المنوط بهما حتى تكون الجامعة المغربية قاطرة للتنمية ومركز إشعاع علمي وثقافي وفضاء لتكوين وخدمة أجيال من الطلبة قادرة على الإندماج في الحياة العملية وحمل أعباء النهوض بأمتهم.

– تمسكه بالوحدة النقابية كخيار استراتيجي يجمع كلمة جميع السيدات والسادة الأساتذة حول الدفاع عن حقوقهم ومكتسباتهم ويوحد نضالهم حول كل قضايا التعليم العالي والبحث العلمي كما يطالب بنبذ وطي كل أشكال الهيمنة والإقصاء والتفرقة.

– دعوته لعقد مؤتمر استثنائي، يكون بمثابة محطة صدق ووضوح وتضافر للجهود لبناء نقابة وطنية للتعليم العالي تعددية وديمقراطية وقوية، تكون ملاذا للجميع.

– يؤكد على ضرورة تأهيل وتطوير القدرات التنظيمية للنقابة الوطنية للتعليم العالي وتحسين آليات اشتغالها بما يتناسب والإكراهات والتحديات الراهنة، عبر إصلاح هيكلتها واحترام القوانين المؤطرة لها ووضع وتفعيل آليات تقييم عمل الأجهزة دوريا باعتماد مؤشرات موضوعية.

إن أساتذة قطاع التعليم العالي لجماعة العدل والإحسان يعبرون عن استعدادهم للإنخراط في كل أشكال النضال المشروعة والتعاون مع جميع الأساتذة الباحثين لانتزاع الحقوق المشروعة والحفاظ على المكتسبات. كما يوجهون نداء للقوى الوطنية للعمل سويا من أجل بناء جامعة عمومية تقوم بدورها كاملا في تكوين جيد وبحث علمي رائد يؤهلانها للانفتاح والتفاعل مع محيطها الاقتصادي والاجتماعي وتكون رافعة للتنمية وبانية لأجيال الغد.

وقل اعملوا فسير الله عملكم ورسوله والمؤمنون سورة التوبة آية 105.

السبت 21 جمادى الثانية 1436 الموافق ليوم السبت 11 أبريل 2015

قطاع التعليم العالي لجماعة العدل والاحسان