بيان للرأي العام

عمدت عناصر من الدرك الملكي وقائد ملحقة بني تجيت، مدعومين بعناصر من القوات المساعدة، على ملاحقة مجموعة من أعضاء جماعة العدل والإحسان ببني تجيت يوم الجمعة 21 جمادى الثانية 1436 الموافق لـ10 أبريل 2015 على الساعة الثانية زوالا، كانوا متوجهين صوب متنفس سد زيد الله -الفضاء الوحيد الملائم للاستجمام في المنطقة- للتسلية والترفيه، إلا أن السلطات رفقة عنصر تابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني حاولوا منع هذه الخرجة الترفيهية، حيث طلب قائد ملحقة بني تجيت من الإخوة الانسحاب تحت ذريعة وجود تعليمات صارمة من جهات عليا.

وليست هذه الحادثة معزولة، إنما سبقتها مضايقات مست بعض الأعضاء والمجالس، حيث –على سبيل المثال- شهد مجلس النصيحة ليلة السبت 13 مارس 2015 تطويقا أمنيا استنفر مختلف الأجهزة المخزنية، مما يدل على أن دار المخزن لا زالت على حالها.

إننا في جماعة العدل والإحسان بني تجيت أمام هذه الغطرسة المخزنية نعلن للرأي العام ما يلي:

– إدانتنا لهذا التصرف الإقصائي واللامسؤول.

– مطالبتنا السلطات باحترام حقنا في الاستجمام والتنزه.

– شجبنا كل الممارسات السلطوية في حق أعضائنا.

– تشبثنا بكافة الأشكال السلمية في الرد على هذا التعسف.

– دعوتنا جميع الهيآت الحقوقية والسياسية والنقابية والجمعوية وكذا المنابر الإعلامية لفضح هذا الخرق السافر لأبسط حق من حقوق المواطنة.

حرر ببني تجيت يوم: الجمعة 10 أبريل 2015