بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيان

عقد المكتب الوطني للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة اجتماعه العادي يوم الجمعة 3 أبريل 2015 بمدينة الدار البيضاء، وقد تدارس المجتمعون أنشطة الهيئة في المرحلة السابقة، كما تناولوا بالنقاش والتحليل العديد من القضايا المحلية والدولية، والتطورات المتلاحقة التي يعرفها عالمنا العربي والإسلامي.

تناول المجتمعون في مستهل اللقاء الوضع الفلسطيني الذي يعرف منعطفا خطيرا، جراء الهجمات الصهيونية الخطيرة التي تطال الشعب الفلسطيني المناضل والرامية للإجهاز على ما تبقى من حقوقه العادلة والمشروعة من طرف الكيان الصهيوني الغاصب، والمتجسدة في استمرار عمليات القتل والاعتقال والتهويد الممنهج للمقدسات الفلسطينية وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، والحصار الظالم على سكان قطاع غزة وتعطل عمليات الاعمار، في ظل التخاذل العربي والدولي الرسمي، والصمت غير المبرر للمؤسسات الدولية.

كما تناول اللقاء الوضع في اليمن الشقيقة داعيا جميع الأطراف إلى تحكيم لغة الحوار وتغليب مصلحة الشعب والوطن، مع الرفض التام للمشاركة المغربية ضمن ما يعرف “بعاصفة الحزم” التي لن تخدم مصلحة الوطن ولا مصلحة الشعب اليمني.

وقد ندد المجتمعون بالوضع المأساوي والكارثي الذي تعرفه حقوق الإنسان في كل من مصر وسوريا وليبيا، جراء تنامي حالات القتل والاعتقال والمحاكمات الصورية التي تطال الشرفاء والأحرار، الرافضين لاستمرار تحكم الحكام الفاسدين في خيرات بلدانهم ونهب ثرواتها.

وبعد استعراض المكتب لعدد من النقط الأخرى التي تتعلق بسيره العام وبرنامجه وعلاقاته خرج بجملة من التوصيات أبرزها:

– إدانته الشديدة للحصار الظالم على قطاع غزة من طرف الصهاينة وسلطات الانقلاب المصري، وشجبه للانتهاكات التي تطال المسجد الأقصى المبارك.

– رفضه للتدخل العسكري الخارجي، تحت أي مسوغ لما لهذا الأخير من تداعيات خطيرة على أمن واستقرار المنطقة في ضل تناقض المواقف وتباين النوايا.

– إدانته القوية للقتل الممنهج الذي يتعرض له الشعب السوري الأبي من طرف الطاغية بشار، وتضامنه المطلق مع الشهداء والمعتقلين واللاجئين.

– شجبه لسياسة القمع والتنكيل التي ينتهجها الانقلابيون بمصر في حق المعارضين، وتضامنه مع جميع القتلى والمعتقلين والمعطوبين.

– دعوته كل العقلاء إلى بذل مزيد من الجهود لمواجهة كل موجات التطرف والعنصرية والعمل على نشر ثقافة الحوار والتسامح والتعاون لما فيه خدمة اﻹنسانية جمعاء.

– إدانته الصارمة للمواقف الباهتة بل المعادية أحيانا والتي تنتهجها المؤسسات والقوى الدولية تجاه القضايا العادلة لأمتنا.

– إدانته للقاء المسؤولين المغاربة للانقلابيين المصريين على حساب الشرعية والأرواح المزهقة بدون وجه حق.

– شكره الشعب المغربي جراء تضامنه القوي مع الشعب الفلسطيني الأبي بمناسبة ذكرى يوم الأرض الفلسطيني، من خلال تنظيم العشرات من الوقفات والندوات والفعاليات التضامنية.

الاثنين 6 أبريل 2015

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة