1   +   10   =  

بسم الله الرحمـــــن الرحــــيم

جماعة العدل والإحسان-أزمـــــور

بيــــــــــــــــان: أزمور تستغيث

في ظل حالة التهميش والإقصاء تعيش مدينة أزمور وساكنتها أوضاعا مزرية بعيدة كل البعد عن أبسط مقومات العيش الكريم وذلك على جميع المستويات (اجتماعية، اقتصادية، بيئية، بنية تحتية…).

مدينة أزمور ومحيطها تعرف حالة من التسيب والانفلات الأمني أضف إلى ذلك غياب المرافق اللازمة لاحتضان شباب المدينة. هذه الأوضاع تعري شعارات التنمية الواهمة التي رُفعت داخل المؤسسات الوصية محليا وجهويا، فرغم مشاريع التهيئة الحضرية التي رُصدت للمدينة في السنوات الأخيرة إلا أنها لم تنجز على الوجه المطلوب تاركة بذلك المدينة عرضة لمجموعة من التهديدات كان آخرها ما تعرضت له أحياء المدينة القديمة من تهاوي بعض البنايات وتصدع جدرانها تاركة ساكنة المدينة في حالة من الذعر والخوف على أرواحهم وممتلكاتهم.

وفي انتظار التدخل العاجل لكل المسؤولين من أجل وضع حد لهذه الفاجعة نعلن للرأي العام ما يلي:

– تضامننا اللامشروط مع ضحايا هذه الكارثة خاصة ومع عموم الساكنة عامة لما آلت إليه وضعية هذه المدينة الضاربة في جذور التاريخ.

– تثميننا لخروج ساكنة المدينة في وقفة احتجاجية للتعبير عن معاناتهم من الوضع الحالي للمدينة ورفضهم لسياسة غض الطرف عما يجري.

– إدانتنا لكل مسؤول عن سياسة التهميش واللامبالاة التي طالت هذه المدينة وإقصاءها من مخططات التنمية الموهومة.

– دعوتنا كافة الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية وكل الغيورين على مدينة أزمور إلى الالتفاف حول مطالب الساكنة المشروعة والدفاع عنها إلى حين تحقيقها.

وما ضاع حق وراءه طالب ودمتم سندا للقضايا العادلة.

أزمور: 16 جمادى الثانية 1436هـ الموافق ل 6 أبريل 2015