بعد زمن الخلافة الراشدة التي دامت ثلاثين عاما ثم تحولت مُلكا وراثيا مذموما، انحدر موقع المرأة في المجتمع المسلم وتقلصت وجاهتها، وتحولت مِن مؤمنة مشاركة معززة مكرمة إلى سلعة رخيصة في سوق النخاسة تباع وتشترى بأبخس الأثمان، فانحطت بانحطاط الحُكم وانتقاض عروته وما رافق ذلك مِن انحباس في الفقه وضعف في الاجتهاد، وتجدد لأخلاق الجاهلية التي تهمل المرأة وتنظر إليها نظرة ازدراء، إلا أن تكون قطعة جميلة يتسلى بها في القصور ثم ترمى كما ترمى الأجهزة البالية.

تابع تتمة المقال على موقع ياسين نت.