استمرارا في الأشكال التضامنية مع القضية الفلسطينية بمناسبة يوم الأرض الفلسطيني، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة وجدة وقفة مسجدية يوم الأحد 29 مارس 2015 بعد صلاة المغرب بمسجد خديجة، وفي ثالث محطة لها خرج سكان حي القدس بوجدة يوم الإثنين 30 مارس 2015 بعد صلاة المغرب بمسجد القدس.

ورفعت خلال الوقفتين شعارات منددة بالغطرسة الصهيونية وأخرى تعبر عن تمركز الأمة حول القضية الفلسطينية “على القدس رايحين شهداء بالملايين”، كما رفعت شعارات تتوعد اليهود الصهاينة بموعود الله تعالى. وقد اختتمت كلتا الوقفتين بكلمة لأحد أعضاء هيئة النصرة ذكرت الحاضرين بأن هذا الحدث يعتبر محوريا في الصراع على الأرض بين الفلسطينيين والكيان الصهيوني الذي تعود أحداثه إلى مارس 1976 حيث قام المغتصبون بمصادرة أراضي الفلسطينيين ذات الملكية الخاصة، كما أكد المتحدث على ضرورة التمسك بالقضية الفلسطينية واستنكر السكوت المخزي لأصحاب القرار في الدول العربية والإسلامية.

واختتمت الوقفتان بالترحم على شهداء القضية والدعاء بالثبات للمجاهدين والمرابطين في أكناف بيت المقدس والأراضي الفلسطينية والدعاء على الظالمين.