نظم مكتب العلاقات الخارجية لجماعة العدل والإحسان، تحت شعار دعوة الإسلام قبلة أنظار الإنسانية نحو التحرير)، يوما دراسيا في موضوع الأسس والمرتكزات المنهاجية للعلاقات الخارجية في ظل التحولات الدولية الراهنة)، بسلا يوم السبت 30 جمادى الأولى 1436هـ / 21 مارس 2015.

ويأتي هذا اليوم الدراسي في سياق المتغيرات والتحولات الدولية الكبرى التي يشهدها العالم والحاجة إلى نموذج جديد مؤطر للعلاقات الدولية عماده العدل الدولي والتراحم الإنساني.

وقد تداول المشاركون في اليوم الدراسي واقع السياسات الخارجية وتحدياتها من خلال محورين نظريين وورشات تطبيقية؛ المحور الأول حول الخيارات الكبرى للسياسة الخارجية) من تأطير الأستاذ محمد حمداوي رئيس مكتب العلاقات الخارجية، أما المحور الثاني فكان موضوعه دور السياسات الخارجية في تجارب الانتقال بالعالم الإسلامي)، من تأطير الأستاذ الباحث بن يوسف اليوسفي. كما شكلت الأوراش التي اقترحها مكتب العلاقات الخارجية مجالا للتدريب التخصصي في التواصل الديبلوماسي الذي يسعى إلى تنزيل المفاهيم المنهاجية المؤطرة للعلاقات الخارجية على مستوى الخطاب والممارسة واستشراف آفاق سياسة خارجية فعالة ومؤثرة في محيطها الوطني والإقليمي والدولي.

كما حظي اليوم الدراسي بزيارة فضيلة الأمين العام للجماعة الأستاذ محمد عبادي الذي ألقى كلمة توجيهية أشارت إلى القيم المؤطرة لعلاقاتنا الخارجية والمستمدة من مرجعيتنا الإسلامية، كما وقف عند واقع الخطاب المهيمن على الواقع الدولي القائم على الصراع مما يجعل الحاجة ملحة إلى اقتراح مبادئ وصيغ لتحقيق التعاون.

وفي الأخير خلص اليوم الدراسي إلى عدد من الخلاصات والتوصيات شملت المجال التنظيري للعلاقات الخارجية، ومجال تطوير كفاءات أداء الأفراد والمؤسسات وفعاليته.