الجديدة في 19 مارس 2015

بـــــلاغ تضـــامني

تعرض الأخ مصطفى الريق، الأستاذ الباحث بالمركز الجهوي لمهن التربية

و التكوين بالجديدة، وعضو المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بنفس المؤسسة، إلى الاعتقال زوال يوم الجمعة 13 مارس 2015 بالبيضاء، حيث لم يتم الإفراج عنه إلا يوم الاثنين 16 مارس 2015، دون متابعة.

وبعد الزيارة التي قام بها أعضاء المكتب الجهوي للأستاذ مصطفى الريق، واطلاعهم على حيثيات الاعتقال التعسفي، فإن مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة، يعلن ما يلي:

– تهنئته للأستاذ الباحث مصطفى الريق بمناسبة الإفراج عنه وعودته إلى أسرته الصغيرة وإلى عائلته الكبيرة،

– تضامنه الكامل، ومساندته اللامشروطة للأستاذ مصطفى الريق في هذه الظروف العصيبة،

– يحذر من المساس بسمعة هيأة الأساتذة الباحثين، ويعبر عن استعداده الراسخ للدفاع عن كرامتهم.

كما يهيب مكتب الفرع الجهوي بالجديدة، بجميع السيدات و السادة الأساتذة الباحثين الالتفاف حول النقابة الوطنية للتعليم العالي من أجل ترسيخ قيم التضامن والحفاظ على الكرامة و القضايا العادلة.

عن مكتب الفرع الجهوي

الكاتب العام