نظمت جماعة العدل والاحسان بمدينة الدار البيضاء، صبيحة اليوم الأحد 15 مارس 2015، وقفة احتجاجية أمام المحكمة الابتدائية بعين السبع للمطالبة بإطلاق سراح الدكتور مصطفى الريق المحتجز لدى السلطات الأمنية منذ يوم الجمعة 13 مارس 2015.

وطالبت الوقفة، التي شارك فيها قيادة وأعضاء الجماعة بالمدينة، بالكشف عن “الوضع القانوني” للسيد الريق؛ الذي يتواصل احتجازه دون الكشف عن سبب ذلك، أو إطلاق سراحه ليعانق الحرية التي طالما دافع عن حق المغاربة في العيش في كنفها.

وتُجهل إلى حدود ظهيرة الأحد أسباب اعتقال الدكتور مصطفى الريق عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وقد ألقى الأستاذ عبد الصمد فتحي، عضو الأمانة العامة، كلمة في المشاركين في الوقفة أمام محكمة عين السبع، مطالبا بإطلاق سراح المحتجز والكشف عن مصيره، مشددا على حق الجماعة في انتهاج مختلف الأساليب المشروعة للدفاع عن عضوها وأحد قيادييها البارزين.