بمناسبة حلول اليوم العالمي للمرأة، نظم القطاع النسائي ببني ملال وقفة نسائية بساحة المسيرة يوم الأحد 08 مارس 1520 على الساعة الخامسة والنصف مساء.

افتتحت الوقفة بكلمة افتتاحية ترحيبية بالحاضرات، ثم رفعت شعارات توضح موقف القطاع من الاستبداد وما خلفه من فساد ومظلومية تعيشها المرأة، كما عرضت مسرحية بعنوان ما زالت أمتي على خير) من أداء فرقة الرياحين، واختتمت الوقفة بقراءة بيان القطاع النسائي بالمدينة، وتلاوة سورة الفاتحة ترحما على أرواح جميع شهيدات وشهداء الأمة.

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

القطاع النسائي – بني ملال

بـيــان 8 مارس 2015

تتطلع المرأة في ربوع المعمورة في “8 مارس” من كل سنة، ليومها العالمي للوقوف على ما حققه نضالها من إنجازات، وما يعترضها من عقبات وتحديات تعيق مسار تحررها وانعتاقها من كل أشكال الاستبداد والظلم والإهانة.

وتسليطا للضوء على مسيرتها في كافة مجالات الفعل المجتمعي والمؤسساتي، تخلد المرأة المغربية هذه الذكرى في ظل اختلالات حقوقية تعري هشاشة البنى السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتكشف بجلاء سياسة التفقير والتجهيل والتشريد في حق نساء بلدنا الحبيب، فأرقام الأمية لا تزال مخجلة في غياب خطة واضحة وشاملة؛ أما تعنيف المرأة واستغلال أوضاعها الاجتماعية الهشة وضياع حقوقها المادية- النفقة نموذجا- فغدا “سلوكا وثقافة” مجتمعية.

إننا في القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان ببني ملال، إذ نتقاسم مع كل النساء المناضلات هذه الهموم وغيرها، ونشاركهن النضال من أجل إرساء قيم الحرية والكرامة والمساواة، نغتنم هذه الفرصة لنعلن:

1- تحيتنا للمرأة المغربية في يومها العالمي وتضامننا مع المستضعفات حيثما كُـنَّ.

2- إكبارنا للدور الريادي الذي اضطلعت به المرأة إلى جانب أخيها الرجل في الحراك الشعبي تطلعا لغد الكرامة والحرية.

3- يقيننا أن الدفاع عن حقوق المرأة بعقلية صدامية صراعية لا يخدم المرأة وقضاياها.

4- دعوتنا كل الفضليات والهيئات النسائية لتوسيع مساحات العمل المشترك بناءً لجبهة ممانعة ضد امتهان المرأة وهضم حقوقها.

5- دعوتنا لحوار جاد، تشخيصا لمعاناة المرأة وبناءً لاستراتيجية واضحة تتعاون كل الهيئات النسائية في تنزيلها ارتقاءً بمكانة المرأة وحفظا لكرامتها.

6- دعوتنا كل من يحمل هم الأمة إلى التشارك من أجل مغرب العدل والكرامة.

وكل 8 مارس والمرأة في عز وكرامة.

بني مـلال في: الأحد 8 مارس 2015