في الوقت الذي يحتفي فيه العالم باليوم العالمي للمرأة، كشفت وزير المرأة في الحكومة الفلسطينية، هيفاء الأغا، أن العدوان الصهيوني الأخير على غزة أدى إلى استشهاد أكثر من 308 امرأة وإصابة حوالي 2150 من النساء، فيما خلف العدوان أكثر من 790 أرملة جديدة أضيفت إلى مئات الأرامل.

جاء ذلك خلال اللقاء المفتوح الذي نظمته بلدية خان يونس، أمس الاثنين، بعنوان دور المؤسسات والجمعيات النسوية في تفعيل دور المرأة في بناء المجتمع تجارب ورؤى) بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من آذار.

وأشارت الأغا، بحسب ما نقله المركز الفلسطيني للإعلام، إلى أن العالم يحتفل بهذا اليوم والمرأة الفلسطينية تعيش ظروفاً صعبة تتمثل في الحصار والتجويع والاعتقال والقتل وحرمانها من أبسط حقوقها المشروعة. ودعت إلى تمكين المرأة الفلسطينية وتعزيز اعتماد النساء على أنفسهن وهن قادرات على أداء جميع الأعمال والأدوار إذا أتيحت لهن الفرصة والمال، إلى جانب تنظيم الجهود وطاقات الأفراد وتعزيز الشراكة الديمقراطية وتحقيق الشفافية.

وبيّنت أن الجمعيات وبالرغم من الحصار المفروض على قطاع غزة فإنها لعبت وما تزال دوراً هاماً وواضحاً لاسيما خلال العدوان الأخير وبعده في تقديم الدعم المباشر والنفسي والمعنوي ومستلزمات المعيشة للعائلات والأسر التي تضررت خلال الحرب.