قال الأستاذ عبد الصمد فتحي، منسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، بأن القضية الفلسطينية خط أحمر والمقاومة هي ركيزتها، وبالتالي المقاومة خط أحمر، فأي اعتداء على المقاومة هو اعتداء على فلسطين، والاعتداء على فلسطين هو اعتداء على الأمة لا يمكن السكوت عنه)، وذلك على خلفية الحكم الأخير الصادر عن قضاء الانقلاب العسكري في مصر.

وأوضح فتحي، في تديونة على حسابه الفيسبوكي، بأن النظام الانقلابي في مصر ما زال يؤكد يوما بعد يوم خدمته لأهداف الصهاينة وتحالفه الاستراتيجي مع العدو الإسرائيلي. فبعد إحكام الحصار وتشديد الخناق على إخواننا بقطاع غزة عبر إغلاق معبر رفح وتهديم الأنفاق وتدمير بيوت أهل رفح وترحيلهم، وبعد قيام الإعلام المصري المتصهين بشيطنة حماس وتشويه صورتها عبر الكذب والبهتان، ها هو قضاء الانقلابيين اليوم يصدر أحكامه السياسية باعتبار حماس منظمة إرهابية، لتكتمل الصورة ويظهر النظام الانقلابي على حقيقته، فهو يتكلف بالأعمال القذرة للكيان الإسرائيلي، وبالتالي ليس بعيدا أن يكون هدفه من هذه الخطوات تهيئ الرأي العام الشعبي لتقبل أي عدوان مصري على قطاع غزة، نيابة عن الكيان الصهيوني، ومن استرخص دماء أبناء شعبه لا يغلى عليه دم غيره).

واختتم عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بالقول إن النظام الانقلابي بمصر يرتكب جرائم نكراء في حق المقاومة وفي حق الشعب الفلسطيني، سواء من خلال جيشه أو إعلامه أو قضائه، هذه الجرائم تقتضي إدانة من جميع الأحرار).