قال صلاح البردويل القيادي في حركة حماس بأن قرار المحكمة المصرية باعتبار الحركة منظمة إرهابية انقلاب على التاريخ والأخلاق وأن أي حماقة للنظام المصري في غزة يعني حماية الاحتلال الاسرائيلي وإعطاءه الضوء الأخضر للاعتداء على غزة).

جاء كلام البردويل خلال مسيرة نظمت في خانيونس بقطاع غزة مساء أمس الأحد فاتح مارس 2015، على إثر قرار محكمة الأمور المستعجلة المصرية بتصنيف حركة حماس “منظمة إرهابية”.

وعرفت مدن القطاع تظاهرات حاشدة في مدن غزة وخان يونس ورفح، رفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية ورايات الحركة ولافتات تؤكد تمسكها بخيار المقاومة وتدين قرار المحكمة المصرية.

ودعا القيادي في حماس إسماعيل رضوان، خلال تظاهرة مدينة غزة، الأحزاب المصرية إلى التحرك العاجل لوقف الانحدار والانحراف وتصحيح الخطيئة)، مؤكدا أنها تضر بالمصلحة المصرية والعربية)، ومعتبرا القرار خلطا للأوراق ويسيء إلى من اتخذه ويقدم خدمة مجانية للاحتلال الإسرائيلي، والهدف منه تصدير الازمات وخلط الأوراق والضغط على المقاومة).

وفي السياق ذاته قالت حركة حماس اليوم الاثنين في بيان صحفي بـأن الحكم القضائي المصري بإدراج الحركة إرهابية يعزل دور النظام المصري عن التدخل في الملفات الفلسطينية خاصة في قطاع غزة). مضيفة أن القرار يجعل النظام المصري لا يصلح وسيطاً في هذه الملفات في حال بقاء مثل هذا القرار).