هذه الدنيا أتاها بشيرٌ *** إنّه الحقّ يفوح شذاهُ
تسعد الأرواح بالدين يحلو *** يهتف القلب ويلقى مناهُ
فرآه المسلمون جلّيا *** واضح التغيير فيه رضاهُ
فاستجاب القلب والسمع لبّى *** للإله الحقّ خرّت جباهُ
لم يجب عن دعوة الحق قومٌ *** ضلّلوا الناس وبالكفر فاهوا
وأصاب المصطفى بعد بعثٍ *** عقباتٌ فالإله ابتلاهُ
صبر العبد ووفّى عهودا *** أحسن الفعل وفتحٌ تلاهُ
لم يودّعه العظيم تعالى *** صانه من كائدٍ وحماهُ
وسرى بالليل نحو مقامٍ *** فيه صلّى والجموع تراهُ
يتباهى الأنبياء بعبدٍ *** حلّ فيهم ذكرهُ ودعاهُ
يا إماما قام فينا يصلّي *** يختم الأمر بصدقٍ وفاهُ
هو رمزٌ للفلاح كريمٌ *** خاتمٌ رب السماء اجتباهُ
وارتقى العبدُ إلى الله أنسا *** إذ دعاه ربّه في سماهُ
وأقرّت أنبياء الإله *** بعد ترحيبٍ بدينٍ آرتضاهُ
فالتقى آدمَ بعد عروجٍ *** سلم العبد عليه دعاهُ
وأراه الله أرواح خلقٍ *** سعداءٌ عن يمينٍ أراهُ
عن شمالٍ أشقياء تبدوا *** يا شقاءً من شكاه شقاهُ
باح يحيى بنبوة عبدٍ *** قد رعاهُ ربه واصطفاهُ
وكذا عيسى أقرّ بدينٍ *** فيه خيرٌ للعباد ارتآهُ
يوسفٌ سلم على المصطفى *** يرضى بما سُرّ منه الإلهُ
ضمّ إدريسُ نبي الله يعلو *** صوته السمح بذكر تلاهُ
ورأى هارونَ طلق المحيا *** ينصر الدين ويحيي نداهُ
وكذا موسى رآه يلبّي *** يذكر العهد لأمرٍ رآهُ
ثم إبراهيم حيّى نبينا *** في سماءٍ قد أقرّ دعاهُ
للرضى في سدرة المنتهى فيــ *** ــها الإله خصّه والتقاهُ
لم يطأها ملكٌ أو رسولٌ *** كانتِ الفضل له إذ دعاهُ
أفرد القرب له دون خلقٍ *** في مقامٍ زاد فيه سناهُ
فرض الله عليه صلاةً *** ترفع العبد وفيها رضاهُ
هي قربٌ من الله أنسٌ *** من رعاها فالإله رعاهُ
صلةٌ بالله فيها نجاة *** وارتقاءٌ للمجيب يراهُ
وبراءٌ من نفاق وكفر *** ونجاة ٌ من جحيمٍ تلاهُ
ودعاءُ للعباد وسلمٌ *** خُلُقٌ عالٍ وسمتٌ جلاهُ
ووقارٌ بين أهلٍ وصحبٍ *** وبلاغٌ للهدى ونداهُ
واحتمالٌ للأذى وانتصارٌ *** لضعيفٍ ملّ منه شقاهُ
واقتحامٌ للصعاب ورفقٌ *** بيتيمٍ والبلاء رماهُ
هي ذكرٌ واصطبارٌ وبذلٌ *** واجتهادٌ في العلوم قضاهُ

طالع أيضا  محمد.. حبيب الله (3)