أقدم مستوطنون يهود منتمون إلى ما يسمى عصابة “تدفيع الثمن” على إحراق كنيسة في القدس فجر اليوم الخميس 26 فبراير، ما أدى الى وقوع أضرار بأجزاء من الكنيسة، إضافة إلى كتابتهم شعارات معادية للمسيحية وللنبي عيسى عليه السلام على جدران الكنيسة.

وقد أضرم المتطرفون النيران بإحدى غرف الكنيسة، وبغرفة الاستحمام في الحلقة الدينية التي يستخدمها في العادة رجال الدين من الكهنة والرهبان وغيرهم.

وجدير بالذكر أن عصابة “تدفيع الثمن” تنفذ بانتظام اعتداءات بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والضفة الغربية، إذ سبق لها أن أحرقت فجر أمس الأربعاء جزءا من مسجد قرية الجبعة جنوب غرب بيت لحم وخطت شعارات عنصرية على جدرانه.