اقترف مستوطنون يهود فجر اليوم الأربعاء 25 فبراير 2015 جريمة جديدة بإقدامهم على إحراق مسجد الهدى في قرية الجبعة غرب بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقد أكد الخبر رئيس المجلس القروي للجبعة نعمان حمدان الذي قال: إن مستوطنين اقتحموا القرية فجر اليوم وكسروا إحدى نوافذ مسجد الهدى وأشعلوا النار بداخله، وكتبوا شعارات عنصرية). وقد قام المصلون بإخماد الحريق بعد أن أتت النيران على أرضية المسجد وشبكة الكهرباء.

وأحاطت قوات من جيش وشرطة الاحتلال بالمسجد ومنعت المواطنين والصحفيين من التصوير داخله بدعوى أنها تحقق في ظروف إحراق المسجد.

وتأتي هذه الجريمة الجديدة في سياق تواصل الانتهاكات والاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك، وتزامناً مع ذكرى مذبحة المسجد الإبراهيمي في الخليل، ومع الحملة الانتخابية الدائرة في الكيان الصهيوني استعدادا لانتخابات 16 مارس 2015.