بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه.

جماعة العدل والإحسان

مكناس

بـــيـــان

في فصل جديد من فصول التماطل المكشوف والتلاعب المفضوح، أجلت محكمة الاستئناف بمكناس محاكمة الأخ يحيى فضل الله عضو تنسيقية سيدي بوزكري للسكان المهددين بالإفراغ من طرف وزارة الأوقاف) والقيادي بجماعة العدل والإحسان بمكناس إلى 23 مارس 2015 لأسباب واهية، رغم تأكيد هيئة الدفاع على جهوزية الملف الذي يتابع فيه بتهم جنائية ملفقة بعد اعتقال تعسفي دام لأكثر من 8 أشهر.

إننا في جماعة العدل والإحسان بمكناس إذ نتابع بقلق شديد هذه المحاكمة الهزلية نعلن للرأي العام ما يلي:

– تضامننا المطلق مع الحاج يحيى فضل الله فيما يتعرض له من اعتقال تعسفي، ومع عائلته الصابرة المحتسبة.

– إدانتنا لكل أشكال التماطل الممنهج الذي يشوب مجريات المحاكمة.

– تثميننا لما تقوم به ساكنة بوزكري من دفاع مستميت عن مطالبها العادلة بشكل حضاري وسلمي وعلى رأسها إطلاق سراح المعتقل.

– دعوتنا مختلف الهيئات السياسية والحقوقية والجمعوية المحلية منها والوطنية للوقوف مع ساكنة بوزكري ومعتقليها لتحقيق مطالبهم المشروعة.

حرر بمكناس الخميس 12 فبراير 2015