شاعر نصراني آخر يمدح رسول الإنسانية صلى الله عليه وسلم، هو إلياس فرحات، المولود في لبنان سنة 1893م. استقر به المقام في البرازيل، وأصدر مع بعض أصدقائه مجلة “الجديد”، وساهم مع الشاعر شكر الله الحر والأديب ميشال معلوف في تأسيس العصبة الأندلسية في أميركا الجنوبية على منوال الرابطة القلمية في المهجر الشمالي. نحا شعره منحى الوطنية والقومية.

كان إلياس فرحات ذا شخصية ذكية متوقدة، وتمرد على النزعات الطائفية ونعراتها. له عدة دواوين سماها بأسماء فصول السنة: “الربيع”، “الصيف”،­ “الخريف”،­ “مطلع الشتاء”.

غَمَرَ الأَرْضَ بِأَنْوَارِ النُّبُـوَّةْ *** كَوْكَبٌ لَمْ تُدْرِكِ الشَّمْسُ عُلُـوَّهْ
لَمْ يَكُدْ يَلْمَعُ حَتَّى أَصْبَحَتْ *** تَرْقُبُ الدُّنْيَا وَمَنْ فِيهَا دُنُـوَّهْ
بَيْنَمَا الكَوْنُ ظَلاَمٌ دَامِـسٌ *** فُتِحَتْ فِي مَكَّةَ لِلنُّورِ كُـوَّةْ
وَطَمَى الإِسْلاَمُ بَحْرَاً زَاخِرَاً *** بِـأَوَاذِيِّ الْمَعَالِـي وَالفُتُـوَّةْ
مَنْ رَأَى الأَعْرَابَ فِي وَثْبَتِهِمْ *** عَرَفَ البَحْرَ وَلَمْ يَجْهَلْ طُمُـوَّهْ
إنَّ فِي الإِسْلاَمِ لِلْعُرْبِ عُلاً *** إنَّ فِي الإِسْلاَمِ لِلنَّاسِ أُخُـوَّةْ
فَادْرُسِ الإِسْلاَمَ يَا جَاهِلَـهُ *** تَلْقَ بَطْشَ اللهِ فِيهِ وَحُنُـوَّهْ
يَا رَسُـولَ اللهِ إِنَّـا أُمَّـةٌ *** زَجَّهَا التَّضْلِيلُ فِي أَعْمَقِ هُـوَّةْ
ذَلِكَ الجَهْلُ الذِي حَارَبْتَـهُ *** لَمْ يَزَلْ يُظْهِرُ لِلشَّرْقِ عُتُـوَّهْ
قُلْ لأَتْبَاعِكَ صَلُّوا وَادْرُسُوا *** إِنَّمَا الدِّينُ هُدَىً وِالْعِلْمُ قُـوَّة